استهداف الناشطينسياسة وأمنية

هيئة علماء المسلمين تحمل الحكومات المتعاقبة إزهاق الأرواح داخل السجون

حملت هيئة علماء المسلمين في العراق الحكومات المتعاقبة مسؤولية ما حصل للفريق أول ركن سلطان هاشم أحمد وإزهاق أرواح المعتقلين في السجون.

وقالت الهيئة في بيان طالعته وكالة يقين: إن “القوات الحكومية وأجهزتها القمعية ما زالت مصرة على نهجها الإجرامي في التعامل مع المعتقلين في سجونها”.

وأضاف البيان: أن “استمرار الوفيات في السجون الحكومية يظهر حجم المعاناة والانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون”.

وتابعت الهيئة: أنها “تحمل حكومة الاحتلال الحالية وسابقاتها مسؤولية ما حصل للفريق سلطان هاشم أحمد ومسؤولية إزهاق أرواح المعتقلين”.

وتوفي في سجن الناصرية أمس الأحد وزير الدفاع العراقي الأسبق سلطان هاشم أحمد عن عمر ناهز الخامسة والسبعين عاما.

وبحسب مصادر عراقية فان سلطان هاشم توفي إثر نوبة قلبية المت به نقل على اثرها من سجن الناصرية إلى مركز للقلب فارق فيه الحياة.

والفريق أول ركن سلطان هاشم من مواليد الموصل عام 1945، وشغل منصب محافظ نينوى، وبعد ذلك رئيس اركان الجيش ثم وزير الدفاع لحين دخول القوات الأمريكية الى البلاد عام 2003.

وأمضى الراحل 17 عاما في السجن بعد تسليم نفسه للقوات الأمريكية عام 2003 بعد تعهد الجانب الأمريكي بحمايته.

وتفاعل العراقيون مع حادثة وفاة الفريق سلطان هاشم، ووصفوا رحيله بالخسارة الكبيرة للعراق، وحملوا الأحزاب الحاكمة مسؤولية موت الوطنيين العراقيين في السجون والمعتقلات وبحوادث الاغتيال من قبل الميليشيات الموالية لإيران.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق