سياسة وأمنية

النجيفي: زيارة ظريف لها رسائل موجه إلى أمريكا

استهدف التصعيد الإيراني المحسوب تهديد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، قبيل توجهه نحو السعودية والولايات المتحدة. وبالنسبة إلى إيران، فإن الكاظمي يبدو جادا في توثيق علاقات حكومته مع الرياض وواشنطن، اللتين تضعهما طهران في خانة الأعداء، بحسب مراقبون

واعتبر محافظ نينوى الأسبق “أثيل النجيفي”، أن الزيارات المتبادلة بين العراق ودول الإقليم والعالم بأنها إيجابية ترمي لرسم سياسة دبلوماسية وفتح صفحات جديدة وبناء مصالح مشتركة بين العراق ومحيطه العربي والإقليمي والدولي”.

وقال النجيفي في تصريح لوكالة “يقين”، إن “زيارة محمد جواد ظريف للعراق لها رسائل موجه إلى أمريكا”، مبينا أن “إيران تحاول أن تثبت وجودها في العراق أمام واشطن كونها على علم بمساحة تقارب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي مع أمريكا”.

وأضاف أن “أهدافها واضحة جداً بأن إيران تريد مواصلة تحشيد مؤيديها من الفصائل المسلحة لأنها لن تستطيع أن تعترض على السياسيات التي يؤم بها الكاظمي لكن سوف تضغط من خلال أنصارها والموالين الموجودين داخل العراق”.

وبين النجيفي أن “إيران لن تعترض بشكل علني على أي إجراء رسمي يقوم به العراق في تغليب مصالحه أو رسم سياسته، فهي لا تريد أن تضغط بنفسها على الكاظمي من أجل أن يخفف من توجهه بالتعاون مع الولايات المتحدة”.

وتأتي زيارة ظريف بعد أن شهدت الساحة العراقية توترا بين فصائل موالية لإيران في العراق وبين الكاظمي، لا سيما بعد أن داهمت قوة من جهاز مكافحة الإرهاب مقراً لميليشيا حزب الله جنوبي بغداد الشهر الماضي على خلفية الصواريخ التي أطلقت مرارا خلال الأشهر الماضية محاولة استهداف قواعد عسكرية تضم قوات أميركية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق