إقتصادسياسة وأمنية

التعامل مع البنوك الإيرانية سيعرض العراق لحصار دولي مالي

حذر عضو اللجنة المالية النيابية، أحمد حمه رشيد من التعامل مع البنوك الايرانية في عملية تسديد الديون المترتبة على العراق لإيران، مؤكدا أن الموضوع قد يعرض العراق للحصار.

وقال رشيد في تصريح تابعته وكالة يقين إن “العراق حاول تسديد الديون لديوان لإيران لكن دون جدوى، باعتبار أن البنوك الايرانية محاصرة ولا يمكن التعامل معها”.

وأشار إلى أن “العراق حاول من خلال مجموعة من البنوك المركزية بما فيها البنك الصيني المركزي، ولكن دون جدوى، بسبب الحظر في التعاملات”.

وأكد، أن “زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لإيران، قد تبحث طريقة التسديد، ولا يوجد حل غير التعامل البنكي في السداد”، مشيراً إلى أن “المسألة معقدة، وقد تعرض العراق للحصار إذا تعامل مع البنوك الايرانية”.

وأوضح، أن “مبالغ الديون الـ 3 مليار دولار قد تكون بسبب الطاقة، وديون الكاز، والغاز والطاقة الكهربائية، ويمكن أن توضح وزارتا الكهرباء والنفط حقيقة المبالغ إذا كانت واقعيةً او مبالغاً فيها”.

وأضاف، أن “العراق حاليا ليس لديه اموال لتسديد الديون، ويحتاج الأمر لشيء من المرونة في المفاوضات بين العراق وإيران”.

وفي وقت سابق من اليوم، أكد رئيس غرفة التجارة المشتركة بين ايران والعراق، يحيى آل اسحاق، أنه سيتم التطرق إلى ديون العراق لإيران بشأن الطاقة والكهرباء، عند زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، للعاصمة طهران.

ووصل رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي والوفد المرافق له، في وقت سابق من اليوم، إلى العاصمة الإيرانية طهران في زيارة رسمية تستمر لمدة يومين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق