سياسة وأمنية

الاقتصاد النيابية: المواد الداخلة عبر منافذ كوردستان تضرب المنتج الوطني

بينت اللجنة الاقتصادية النيابية، أن المواد والسلع والبضائع الداخلة عبر المنافذ الحدودية في كوردستان العراق، بدأت تضرب المنتج المحلي وتؤثر عليه سلبا، لافتة إلى خسارة الكثير من التجار والمزارعين جراء عدم السيطرة على منافذ الإقليم.

وقالت عضو اللجنة “ندى شاكر جودت” في تصريح صحفي، إن “الكثير من المواد الغذائية والسلع والبضائع مازالت تدخل عبر منافذ كوردستان العراق، على الرغم من منع دخولها في المنافذ الأخرى نتيجة لتوفرها داخل البلاد من خلال الإنتاج المحلي وخاصة المواد الغذائية”.

وأضافت أن “ما يدخل من مواد غذائية عبر كوردستان العراق تسبب بخسائر كبيرة في الإنتاج المحلي، وذلك يعد تدمير للاقتصاد العراقي، رغم ما تحصل عليه كوردستان من منافع”.
ولفتت إلى أن “لجميع ينتظر ما ستقوم به الحكومة من إجراءات وتفاهمات من أجل السيطرة على تلك المنافذ وإخضاعها جميعا لسلطة الدولة”.

ويمتلك كوردستان العراق أربعة منافذ حدودية مع إيران، واثنين مع تركيا، وواحدا مع سورية، ومع اقتراب انتهاء المهلة التي حددتها بغداد لحكومة إقليم كردستان العراق لتسليم المنافذ الحدودية الدولية مع تركيا وإيران، تتجه الأمور، في حال رفض أربيل، إلى إغلاقها بالتعاون مع الحكومتين الإيرانية والتركية، في سياق ردود الأفعال الإقليمية الرافضة للاستفتاء.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق