سياسة وأمنية

نائب: إجراءات الكاظمي في المنافذ الحدودية “استعراضية”

بين عضو مجلس النواب “باسم خشان”، أن إجراءات رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في المنافذ الحدودية استعراضية ولن تحقق نتائج إيجابية، لافتا إلى أن تحقيق النجاح في المنافذ مرهون بتغيير الطواقم العاملة في تلك المنافذ وإنهاء حالات التهريب وسطوة الأحزاب.

وقال خشان في تصريح صحفي وتابعته وكالة “يقين”، إن “الكاظمي يسعى لاستمالة والحصول على تأييد الشعب العراقي، من خلال بعض الإجراءات التي اتخذها وخاصة في المنافذ الحدودية”.

وأضاف أن “إجراءات الكاظمي في المنافذ الحدودية غير منتجة ولن تحقق شيء، والإجراء الصحيح ينطلي في استبدال الطواقم العاملة في تلك المنافذ بأخرى جديدة”.

وبين أن “السيطرة على المنافذ الحدودية والقضاء على الفساد يحتاج الى دماء جديدة، غير القديمة العاملة فيها من أجل قطع العلاقة بين تلك الطواقم والمهربين والأحزاب الفاسدة”، لافتا إلى أن “الكاظمي لم يمض بهذه الإجراءات كونها تتعارض مع سياسة بعض الأحزاب”.

ويعتبر فساد المنافذ الحدودية في العراق أحد أكبر ملفات الفساد دون إيجاد حلول له، إلا أن الملف لم يحسم بسبب سيطرة ميليشيات شيعية مسلحة التابعة لإيران في محافظات جنوبي البلاد على إدارة تلك المنافذ.

ويمتلك العراق 9 منافذ حدودية برية مع دول الجوار باستثناء المنافذ كوردستان العراق، وهي زرباطية والشلامجة والمنذرية والشيب مع إيران، وسفوان مع الكويت، ومنفذ طريبيل مع الأردن، ومع سوريا منفذ الوليد، ومع السعودية منفذا عرعر وجديدة عرعر.

كما يمتلك منافذ بحرية في محافظة البصرة جنوبي البلاد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق