سياسة وأمنية

ما هي شروط حكومة أربيل لتسليم عائدات النفط ؟

قال عضو مجلس النواب، حسن آلي، إن أربيل حكومة تبادلت الرسائل مع حكومة الكاظمي في بغداد فيما يخص شروطها حول تسليم النفط وعائدات المنافذ الحدودية مقابل إرسال الأموال المخصصة للرواتب.

وأضاف أن “حكومة أربيل أبلغت بغداد بأنه لا يمكن تسليم كامل النفط مع عائدات المنافذ الحدودية مقابل إرسال بغداد لمبلغ 600 مليار دينار شهريا فقط، واشترطت أن يكون تسليم واردات النفط و50 % من إيرادات المعابر إلى بغداد مقابل تعهد الأخيرة زيادة المبالغ المرسلة وتحمل تكاليف الشركات النفطية”.

وتابع أن “حكومة أربيل تنتظر ردا رسميا من الحكومة الاتحادية لكي ترسل وفدها مجددا الى بغداد لاستئناف المباحثات بشأن الخلافات العالقة “.

وأعلنت أربيل في وقت سابق استعدادها لتسليم إيرادات بيع النفط بشرط الاتفاق أولاً على أمرين اثنين، وهو ما قد يمهد لطي صفحة الخلافات بشأن ملفات رئيسية، وهي الاتفاق أولاً على مستحقات الشركات المستثمرة لحقول النفط وكذلك نفقات التصدير”.

ويعد ملف النفط بين حكومة المركز وأربيل من أكثر الملفات فساداً، وبحسب تقارير فإن مسؤولين في الحكومتين يشتركون في تهريبه إلى الخارج للاستفادة من عائداته لمصالحهم الشخصية والحزبية، فضلاً عن المليشيات التي تسيطر على كثير من حقول النفط في العراق.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق