سياسة وأمنية

تحرير الناشطة الألمانية دون إلقاء القبض على الخاطفين

كشف عضو مجلس النواب عن أن إطلاق سراح الناشطة الألمانية المختطفة جرى في منطقة مؤمنة أمنياً وعسكرياً.

وقال ،الزاملي، في تغريدة على تويتر تابعتها “وكالة يقين” إن العملية جرت في منطقة مراقبه بالكاميرات وبالقرب من بيوت ضابطين كبيرين في أجهزه أمنيه حساسة دون إلقاء القبض أو تحديد الجهة الخاطفة.

وأكد، أن الأمر يثير الشكوك وعلامات التعجب والاستفهام، وأن عملية الخطف تمت بأريحيه تامه وفي وضح النهار.

وكشفت وزارة الداخلية تفاصيل إطلاق الناشطة الألمانية “هيلا مويس”، فيما أشارت الوزارة إلى تسليم الناشطة للقائم بأعمال السفارة في بغداد.

وأضافت، أن “عملية التحرير جرت في أحد مناطق الرصافة”، مشيرة إلى أن “جهود وزارة الداخلية تكللت بتحرير المختطفة نتيجة العمل الاستخباري، وتقاطع المعلومات ومتابعة الكاميرات، ورصد كل ما يتعلق بجريمة الاختطاف”.

وكانت السلطات قد اتهمت مليشيا حزب الله اللبناني بحادثة الاختطاف، مشيرة إلى أن الخاطفين ليسوا عراقيين.

بينما أعلن المتحدث باسم مليشيا كتائب حزب الله في العراق عدم مسؤوليتها عن الحادث، متهما “عصابات الكاظمي” بإخفاء الناشطة بغية استعطاف الرأي العام.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق