سياسة وأمنية

أهالي ناحية الرحالية في الأنبار تحت وطأة العطش

صرح مدير ناحية الرحالية بمحافظة الأنبار،مصطفى الريشاوي، في حديث خاص لـ”وكالة يقين” أن تلكؤ مشاريع الإسالة في الناحية وعدم وجود السيولة المالية تسبب بانقطاع المياه عن سكانها.

وأكد أن المشروع الذي يغذي منطقة عين التمر التابعة لمحافظة كربلاء كان من المفترض أن يغذي ناحية الرحالية لكنه توقف حالياً، مضيفاً أن مشروع مد ماء الإسالة من قضاء الرمادي مكلف، ولا يتوفر تخصيصات مالية له، بسبب عدم وجود موازنة.

وأضاف أن ناحية الرحالية تابعة لقضاء الرمادي مركز محافظة الأنبار، ومشكلة شح المياه ليست بالجديدة على الناحية، حيث يعتمد سكان الناحية على المياه الجوفية ومنها”عين الزرقة” التي توجد في الناحية.

وأشار إلى أنه بالآونة الأخيرة انخفض منسوب العين مما أثار مخاوف سكان الناحية، وكذلك أن المواطنين في الناحية يعتمدون على شراء الماء من الصهاريج.

وتابع أن الحلول هي إما مد أنبوب مشروع ماء المسيب الذي يُغذي منطقة عين التمر التابعة لمحافظة كربلاء، مشيراً إلى أن المنطقة تحت سيطرة فوج الطوارئ التابع لعمليات الأنبار.

و يعيش العراق منذ سنوات عديدة أزمة مياه آخذة بالتصاعد عامًا بعد آخر،و باتت ملامحها واضحة في الشارع العراقي بعد أن تسبب شح المياه في خروج آلاف المتظاهرين في مختلف محافظات الوسط والجنوب.

ورغم أن نهري دجلة والفرات يمرّان بالعراق من شماله حتى جنوبه، فضلًا عن عشرات الروافد الأخرى، فإن أزمة توفير مياه الشرب تعيشها كثير من المحافظات؛ بسبب تهالك البنى التحتية وانعدام مشاريع الإسالة في هذه المحافظات.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق