سياسة وأمنية

اتهامات لحكومة الكاظمي باستخدام القوة المفرطة تجاه المتظاهرين

اتهم عضو مجلس النواب “عدي الشعلان”، حكومة مصطفى باستخدامها المفرط للعنف ضد المتظاهرين السلميين.

وقال الشعلان في تصريح صحفي، إن “قوات مكافحة الشغب استخدمت القوة المفرطة لتفريق المتظاهرين مما أدى إلى جرح عشرات المتظاهرين دون مسوغ قانوني”، لافتا إلى أن “الحكومة تواجه حملة الشهادات المطالبين بحقوقهم المشروعة بالعنف وكميات كبيرة من الغاز المسيل للدموع”.

ودعا عضو مجلس النواب، “مجلس الوزراء إلى عقد جلسة طارئة يتم فيها مناقشة انعدام الخدمات في البلاد ومنها الوسط والجنوب”، معربا عن أسفه صمت الحكومة إزاء ما يحدث من انقطاع مستمر للتيار الكهربائي في ضل ارتفاع درجات الحرارة.

وأشار إلى أن “استمرار الوضع على ما هو عليه ينذر بكارثة شعبية غاضبة لا يمكن للحكومة الحالية الصمود أمامها مالم تجد معالجات جذرية لمشكلة الكهرباء والماء”.

وأصيب 7 محتجين عراقيين على الأقل، عقب إطلاق قوات الأمن قنابل مسيلة للدموع؛ لإنهاء إغلاق عشرات المتظاهرين لساحة التحرير وسط بغداد، بحسب مصادر صحفية.

وقالت المصادر، إن “عشرات المتظاهرين أقدموا على إغلاق ساحة التحرير المؤدية إلى المنطقة الخضراء وسط العاصمة”.

وأضافت أن المحتجين “أضرموا النيران في إطارات المركبات، احتجاجا على تراجع الخدمات وأبرزها الطاقة الكهربائية”.

وتزداد معاناة العراقيين وخصوصا آلاف النازحين في محافظات العراق المختلفة بسبب ضعف تجهيز الطاقة الكهربائية إلى المنازل ومخيمات النازحين التي تفتقد إلى المقومات الأساسية للسكن المؤقت، وفق تقارير محلية.

ويبلغ إنتاج العراق من الطاقة الكهربائية وفقا لوزارة الكهرباء 13500 ميجاوات، ويخطط العراق لإضافة 3500 ميجاوات خلال العام الحالي عبر إدخال وحدات توليدية جديدة إلى الخدمة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق