سياسة وأمنية

حقوق الإنسان تتوقع زيادة وتيرة الاحتجاجات بسبب الإهمال الحكومي

توقعت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، زيادة وتيرة الاحتجاجات الشعبية بسبب الإهمال الحكومي، فيما عدت حرق خيام المتظاهرين تصعيد خطير.

وقال عضو المفوضية “علي البياتي” في تصريح صحفي، إن “الصدامات التي حصلت ليل أمس، بين المتظاهرين والقوات الحكومية متوقعة بسبب استمرار إهمال الحكومة لمطالب المتظاهرين”.

وأضاف أن “تصاعد الاحتجاجات الشعبية ستكون في وتيرة متزايدة، سيما أن مطالب المتظاهرين لم يتحقق منها شيئا ولم يتم الكشف عن قتلة المتظاهرين حتى الآن”.

وأعتبر البياتي أن “حرق خيام المتظاهرين كارثه إنسانية ضد حقوق الإنسان وتصعيد خطير لا يمكن السكوت عنه”، مبينا أن “انقطاع الكهرباء وتزايد أزمة كورونا وتداعياتها سيشعل الشارع سيما في المحافظات الجنوبية”.

وأكد البياتي أن “الخرق الكبير الذي ارتكبته الحكومة هو منع وصول الإسعاف للمصابين من المتظاهرين، ما أدى إلى وفيات”.

وعادت القنابل الدخانية، إلى ساحة التحرير، وسط العاصمة بغداد، بالتزامن مع انطلاق احتجاجات شعبية، ضد التقصير الحاصل في ملف الطاقة الكهربائية.

وتظاهر المئات من الشبان المحتجين، في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، فيما رفعوا جملة من المطالب، خاصة فيما يتعلق بملف الطاقة في البلاد.

وشهدت الساحة تجمع المتظاهرين، الذي رددوا شعارات تندد التقصير الحاصل في ملف الخدمات، وخاصة الطاقة الكهربائية، حيث شهدت عدة مناطق نقصاً في ساعات التجهيز، بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق