سياسة وأمنية

شح الدواء وانعدام الرعاية يهددان حياة آلاف المعتقلين العراقيين

كشف المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب عن وجود نقص كبير بتوفير الأدوية والمحاجر الصحية داخل مراكز الاحتجاز والسجون العراقية.

ويناشد المعتقلون في السجون ومراكز الاحتجاز بتوفير الأدوية والرعاية الطبية داخل المعتقلات التي تتعرض للموت الجماعي بسبب الإهمال الحكومي المتعمد بحسب شهادات ذوو المعتقلين.

وقال المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب في بيان مقتضب طالعته وكالة يقين: أنه “وصلت اليوم مناشدة إلى المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب من إحدى معتقلات سجن (السايدفور) بتوفير الأدوية والمحاجر الصحية للمعتقلات بسبب تفشي وباء كورونا بينهم، مبينا أن إدارة السجن تتعمد بإهمالهن وتركهن يواجهن الموت الجماعي في السجن، بحسب المناشدة.

ودعا المركز العراقي في أكثر من مناسبة لاطلاق سراح المعتقلين في السجون ومراكز الاحتجاز، وذلك لمنع حدوث أي كارثة صحية في حال تفشي وباء كورونا داخل السجون.

كما دعت مفوضية حقوق الإنسان إلى اصدار عفو عام عن المعتقلين، وحذرت من تداعيات تجاهل تلك المطالبات.

واكد عضو المفوضية ثامر الشمري في تصريح لوكالة يقين ضرورة اصدار عفو عام عن المعتقلين لأن أغلبهم من الذين تم اعتقالهم ظلما بدوافع شخصية وبناء على بلاغات كيدية من جهة، ولمنع حدوث كارثة داخل السجون في حال انتشار الوباء من جهة اخرى.

ويبلغ عدد المحكومين والموقوفين في السجون ومراكز الاحتجاز العراقية أكثر من 70 ألف معتقل، نصفهم موقوف قيد التحقيق والكثير منهم أمضى سنوات دون انتهاء التحقيق.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق