استهداف الناشطينسياسة وأمنية

الداخلية تتهم “مجاميع إجرامية خطرة” بمهاجمة متظاهري التحرير

أعلنت وزارة الداخلية العراقية نتائج التحقيق الأولية في أحداث ساحة التحرير، مؤكدة وجود مجموعات “إجرامية خطرة” تسعى لصنع الفوضى عبر مهاجمة المتظاهرين من الداخل، لكنها لم تحدد هوية تلك المجموعات أو الجهة التي تنتمي اليها.

وأشارت الوزارة في بيان إلى أنها “رصدت عبر الأجهزة الأمنية خلال الساعات المنصرمة، وفي ضوء نتائج التحقيق الأولية في أحداث ليلة الأحد – الاثنين، مجموعات إجرامية خطرة في ساحة التحرير تسعى لصنع الفوضى عبر ضرب المتظاهرين من الداخل وافتعال الصدامات مع الأجهزة الأمنية التي تهدف الى حفظ أمن الساحة وحق التعبير السلمي عن الرأي”.

وطالبت “المتظاهرين بالتعاون لحماية الساحة وضبط العناصر التي تحاول تنفيذ اعمال اغتيال لنسبها إلى القوات الأمنية”، بحسب البيان.

وتوفي متظاهران صباح الاثنين متأثرين بجروحهما، بعد أحداث ليلية مع قوات مكافحة الشغب في ساحة التحرير وسط بغداد.

واتهم متظاهرون القوات الأمنية باستخدام الرصاص الحي والقنابل الدخانية لتفريق المتظاهرين في ساحة التحرير ما تسبب بمقتل اثنين منهم.

وشهدت بغداد ومدن جنوبية عدة الأحد احتجاجات للتنديد بانقطاع الكهرباء التي لا توفرها الدولة إلا لساعات قليلة يومياً، خصوصاً مع تجاوز درجات الحرارة الـ50 درجة مئوية الأسبوع الحالي في العراق.

وفي أكتوبر الماضي، انطلقت احتجاجات شعبية غير مسبوقة في العراق، واستمرت أشهراً عدة قتل فيها أكثر من 700 شخصاً وأصيب نحو 30 ألفاً بجروح، إضافة إلى اغتيال وخطف عشرات الناشطين.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق