سياسة وأمنية

من هي المجاميع الإجرامية التي استهدفت متظاهري التحرير؟

كشفت مصادر أمنية وحكومية، ومصادر من داخل ساحات التظاهرات في العراق، أن المجاميع التي وصفتها وزارة الداخلية العراقية بـ”الإجرامية” هي في الحقيقة تابعة للميليشيات المسلحة التي تحاول “استغلال الغليان الشعبي المستمر لتحقيق أجنداتها السياسية”.

وقال مصدر في مجلس الوزراء العراقي إن “الأمن الوطني شخص وجود خيم تابعة للميليشيات في ساحات التظاهر”.

ويعتقد المحققون الحكوميون الآن أن عددا كبيرا من هذه الخيم مسؤولة عن التصعيد الذي جرى في الساحة في بغداد وأدى إلى مقتل ثلاثة متظاهرين حتى الآن.

لكن مصدرا من داخل ساحة التظاهر، طلب عدم الكشف عن اسمه، قال إن “التصعيد كان متفقا عليه من قبل العناصر الأساسية لتظاهرات تشرين والتي مازالت موجودة في الساحة والتي أرادت الاحتجاج على تردي تجهيز الكهرباء بالتزامن مع ارتفاع كبير في درجات الحرارة”، مضيفا إن “الخيم التابعة للميليشيا قامت باستغلال التصعيد وبدأت بمهاجمة قوات الأمن”.

وأعلنت وزارة الداخلية، الثلاثاء، نتائج أولية للتحقيقات في أعمال العنف في ساحة التحرير، تتهم “مجموعات إجرامية خطرة بالاندساس بين المتظاهرين”، وتقول إنها مسؤولة عن التصعيد بين المتظاهرين وقوات الأمن.

ويقول متظاهر، طلب عدم الكشف عن اسمه، إن “عناصر الميليشيات متواجدون في ساحة التحرير بكثافة، بعد أن قل زخم المتظاهرين لأسباب كثيرة منها فيروس كورونا”.

ويضيف المتظاهر أن “منهم محرضون على قتل المتظاهرين، مثل شخص يدعى أبو خميني، تحولوا فجأة لدعم التظاهر”.

وقالت مفوضية حقوق الإنسان العراقية إن ثلاثة متظاهرين قتلوا حتى الآن بأعمال العنف في بغداد، فيما قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن المتظاهرين الثلاثة، الذين سقط آخرهم مساء الثلاثاء، قتلوا بقنابل غاز استهدفت رؤوسهم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق