سياسة وأمنية

الأمم المتحدة تدعو بغداد وأربيل لحل مشكلة النازحين في سنجار

دعت بعثة الأمم المتحدة إلى العراق (يونامي) حكومتي بغداد وأربيل إلى حل مشاكل النازحين اليزديين واعادة توطينهم في مناطقهم في قضاء سنجار شمال غرب الموصل.

وقالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت في بيان: إن “أهالي سنجار يعانون – من انعدام الأمن وغياب الخدمات الكافية وعدم وجود إدارة موحدة”.

وأكد بلاسخارت أن البعثة تعلم جيداً أن الحلول المستدامة لمشكلة النازحي في سنجار في متناول اليد، مشددة على ضرورة قيام الحكومتين في بغداد وأربيل بحل هذا الملف بشكل عاجل والتوصل إلى اتفاق دون تأخير.

وتصادف اليوم الثالث من آب الذكرى السنوية السادسة على اجتياح تنظيم الدولة (داعش) لقضاء سنجار بعد انسحاب قوات البيشمركة الكردية منه دون قتال، وما رافق ذلك من جرائم أبادة جماعية التي تعرض لها اليزيديين.

وفي وقت سابق طالب قائممقام قضاء سنجار محما خليل إلى حل عاجل لمشكلة القضاء عبر تحويلها إلى منطقة منزوعة السلاح.

وقال خليل إن “إبادة الأقلية الدينية اليزيدية هي أكبر جريمة عرفها التاريخ الحديث على الإطلاق، ورغم أنها حصلت في القرن الـ21، إلا أنها جريمة تحمل كل ملامح العصور الغابرة”.

وأوضح أن “عدد الإيزيديين في العراق بلغ قبل اجتياح داعش 550 ألف نسمة، منهم 360 ألف نازح اليوم، فيما قُدر عدد القتلى في الأيام الأولى من دخول تنظيم داعش للقضاء بـ 1293”.

وتفرض مجاميع من حزب العمال الكردستاني السيطرة على العديد من مناطق قضاء سنجار وتمنع عودة النازحين اليها.

وتواجه آلاف الأسر العربية في قضاء سنجار مصيرا مجهولا بعد أن منعتهم الميليشيات اليزيدية القريبة من حزب العمال من العودة وقامت بالاستيلاء على قراهم وممتلكاتهم بعد استعادة السيطرة على القضاء.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق