سياسة وأمنية

حقوق الإنسان النيابية تحمل الحكومات المتعاقبة مسؤولية تأخر عودة النازحين

حملت لجنة حقوق الإنسان النيابية الحكومات العراقية المتعاقبة المسؤولية عن تأخر حل مشكلة النازحين وعدم عودتهم لغاية الآن، وفيما كشفت عن وجود استغلال من جهات سياسية لقضية النازحين، أكدت أن السلطات لم تصرف منح العودة إلا لما نسبته 5 بالمئة من العائلات المهجرة.

وقال عضو اللجنة النائب قصي عباس في تصريح لوكالة يقين: إن “الحكومات العراقية المتعاقبة تتحمل المسؤولية عن تأخر عودة النازحين إلى مناطقهم”.

وأضاف عباس: أن “وزارة الهجرة لم تصرف لغاية الآن سوى ما نسبته 5 بالمئة من منح العودة البالغة مليون ونصف المليون دينار على الرغم من صدور قرار حكومي سابق بصرف تلك المبالغ”.

وتابع: أن “أحد أبرز الأسباب التي تعرقل عودة النازحين إضافة إلى عدم وجود التعويضات، هي غياب الإعمار عن المناطق التي شهدت التدمير خلال العمليات العسكرية”.

وأكد عضو اللجنة  البرلمانية وجود استغلال من قبل بعض الجهات السياسية لملف النازحين ولاسيما مع موسم الانتخابات، وهو الأمر الذي تسبب بعرقلة عودة الآلاف منهم لمناطقهم، وفيما توقع وجود أكثر من مليون نازح ومهجر في الفترة الحالية، دعا رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى العمل على غلق مخيمات النزوح وإعادة النازحين بسرعة لمنع بعض الجهات السياسية التي تحاول استغلال معاناتهم لتحقيق مكاسب سياسية وانتخابية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق