سياسة وأمنية

العراق يفرض تدابير احترازية لمواجهة مخاطر خزن ونقل المواد الكيمياوية

فرضت الهيئة العامة للجمارك العراقية تدابير احترازية لمواجهة مخاطر خزن ونقل المواد الكيماوية والمواد الخطرة، فيما وجهت مراكزها بجرد الحاويات الخطرة التي لم تخرج من حوزة الجمارك حتى الآن في جميع المنافذ، وذلك عقب يوم من تفجير دام في مرفأ بيروت راح ضحيته أكثر من 100 قتيل و نحو 4 آلاف مصاب.

وأشارت الهيئة في بيان لها نشره قسم الأعلام والإتصال الحكومي، انه، بناءً على مقتضيات المصلحة العامة وجهت الهيئة العامة للجمارك مراكزها الكمركية كافة، بالأسراع بجرد الحاويات المحملة بالمواد الكيمياوية والمواد الخطرة التي لم يتم تخليصها من حوزة الكمارك، مشيرة الى انها خاطبت مراكزها الكمركية العاملة  في  المنافذ البرية والبحرية والجوية كافة؛ لغرض تزويدها بجرد لهذه المواد الخطرة والجهات التي تعود لها وبشكل عاجل.

واضافت انها طلبت “بيان اسباب عدم انجاز معاملاتها من قبل الوزارات العائدة لها هذه المواد والأسراع بأنجاز المعاملات الخاصة بهذه الحاويات”، منوهة، الى “حرصها على المتابعة المستمرة لهذا الملف المهم من خلال  توجيه مديرياتها على العمل وفق ضوابط استيراد ونقل وتخزين المواد الكيماوية والخطرة الصادرة من الجهات ذات الاختصاص”.

وأعطى تفجير بيروت الذي وقع مساء امس الثلاثاء، وادى الى مقتل العشرات وجرح آلاف، وخسائر مادية كبيرة، جرس انذار الى الدول المهددة بمخاطر مماثلة ومنها العراق، يدفعها الى اتخاذ تدابير احترازية لمنع وقوع حوادث مماثلة، ودرء مخاطرها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق