سياسة وأمنية

التحرير تتضامن مع بيروت وتطالب بإبعاد الأسلحة عن المدن

نظمت ساحة التحرير في العاصمة بغداد، وقفة تضامنية مع الشعب اللبناني، على خلفية واقعة انفجار مرفأ بيروت الذي راح ضحيته العديد من المواطنين اللبنانيين.

وافادت مصادر صحفية أن العديد من الشبان تجمعوا في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، في وقفة تضامنية مع الشعب اللبناني، ورفعوا لافتات كتب فيها “ابعدوا العتاد عن المدن”.

وطالب المتظاهرون الجهات التي تدعي “المقاومة” بحسب سلاحها وصواريخها من داخل المدن لتجنيب المدنيين الكوارث، كما حدث مؤخرا في بيروت.

ويتخوف عراقيون من حصول مأساة مشابهة لما حصل في العاصمة اللبنانية، في ظل عدم اكتراث الجماعات المسلحة لحياة المدنيين، واتخاذها المناطق المأهولة بالسكان منطلقا لأنشطتها.

ووجهت أوساط عراقية شعبية ورسمية وحقوقية دعوات للفصائل المسلحة المنضوية في الحشد والمعروفة بولائها لإيران لإخلاء مواقعها داخل المدن من الأسلحة والصواريخ الباليستية التي تسلمتها تلك الميليشيات من إيران.

وخلال الأشهر الماضية وقعت سلسلة انفجارات في مستودعات أسلحة وقواعد ومواقع تابعة لفصائل منضوية تحت لواء الحشد الشعبي المؤلف من فصائل شيعية، أغلبها موال لطهران.

ووقع التفجير داخل حسينية في قطاع 10 بمدينة الصدر في يونيو 2018، وأودى بحياة 18 شخصا وأدى لإصابة عشرات آخرين.

وفي أغسطس الماضي تسبب انفجار وقع في مستودع أسلحة تديره ميليشيا كتائب حزب الله، في انطلاق صواريخ عبر جنوب بغداد، مما أدى إلى مقتل شخص وإصابة 29 آخرين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق