الانتخابات المبكرةسياسة وأمنية

نائب: الانتخابات ستكون أكثر سوءاً من سابقاتها بسبب القانون الحالي

قال عضو مجلس النواب عبد الكريم عبطان، إن قانون الانتخابات بالطريقة والالية الحالية سيعزل الكثير من “الوطنيين” ولن يوصلهم إلى العتبة، مشيراً إلى أن قوة السلاح فرضت نفسها في بغداد ومناطق الجنوب.

وأضاف، أن هنالك بعض الآليات والمشاكل تحتاج من الآن ولغاية موعد إجراء الانتخابات إلى العمل عليها، وهي على مجلس النواب تشريع القوانين، منها تشريع قانون الانتخابات وقانون المحكمة الاتحادية، مشيراً إلى وجود “خلل” في الفقرة الثالثة من قانون المحكمة الاتحادية، باعتبار وجود نقص في أحد أعضائها، لذلك فإن أمام مجلس النواب مهمتين تشريعيتين المفترض به حلها بأسرع وقت ممكن، وبالإمكان حلها خلال شهر وتذهب إلى رئيس الجمهورية للتصديق عليها، وهما قانون الانتخابات وقانون المحكمة الاتحادية.

وحذر من أنه في ظل “الأجواء المشحونة” و”السلاح المنفلت” والفوضى والفساد ستكون الانتخابات “كارثية” على الشعب العراقي، اذا لم تتم معالجة هذه المشاكل، مضيفاً أن نحو 80% من المواطنين لم يشاركوا في الانتخابات السابقة، أما وصول العدد إلى 35 أو 40% يعني كان بطرق “غير شرعية”.

و تابع، أن القانون بهذه الطريقة والالية سيعزل الكثير من الناس “الوطنيين ولن يصلوا الى العتبة”، وأن قوة السلاح فرضت نفسها في بغداد ومناطق الجنوب وغيرها على تغيير بعض مراكز الانتخابات، وهذه الأمور كانت واضحة وتم تثبيتها من قبل رئيس الحكومة واللجنة التي تشكلت.

وكما حذر من أنه في حال عدم حل مشاكل العراق وهي ارجاع هيبة الدولة وحصر السلاح بيد الدولة وعدم إعطاء سطوة للميليشيات والفصائل المسلحة في التأثير على عملية الانتخابات وإصدار القوانين الرصينة التي تشبع حاجيات الناس وتحدد الية الانتخابات وقانون صارم ومحترم للتمثيل الحقيقي للشعب العراقي وإصدار بعض القوانين المهمة، ستكون هذه الانتخابات “أكثر سوءاً من سابقاتها“.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق