سياسة وأمنية

النقل توجه بجرد للمواد الكيمياوية في المنافذ الحدودية    

وجهت وزارة النقل والمواصلات العراقية بجرد دقيق للمواد الموجودة في حرم الميناء والمخازن وبضمنها القابلة للاحتراق تحسباً لاي طارئ، وذلك على خلفية تفجير مرفأ بيروت يوم الثلاثاء الماضي.

وذكر بيان لوزارة النقل إن “الوزير ناصر الشبلي اوعز الى الشركة العامة لموانئ العراق تزويد الوزارة بجرد تفصيلي ودقيق عن كافة المواد والحاويات الموجودة في المخازن او في حرم الميناء خلال مدة 72ساعة”.

وتابع، “سيكون الجرد بتحديد الجهات التي تعود اليها تلك المواد سواء كانت جهات حكومية او قطاع خاص مع تثبيت اشارة خاصة على المواد الكيمياوية او المشعة او القابلة للاحتراق التي تساعد على الانفجار او المفرقات والتي توجد عليها مشاكل او عوائق ولم يتم اخراجها من حوزة الميناء والتركيز على المواد التي مضى عليها سنة واحدة او اكثر”.

وبين الوزير وفقا للبيان، ان “الجرد يشمل جميع المواد المخزونة في الحاويات اوفي مخازن الموانئ التابعة للشركة لوضع الحلول المناسبة لها او اخلائها في اماكن نائية بعيدة عن المدن ، مشدداً على ايلاء الموضوع اهمية قصوى لتنفيذ الاعمال الملقاة على عاتقها وبدقة متناهية تحسبا لاي طارئ”.

وفرضت الهيئة العامة للكمارك، أمس الأربعاء، تدابير احترازية لمواجهة مخاطر خزن ونقل المواد الكيماوية والمواد الخطرة.

وذكر بيان للهيئة ، أنه “بناء على مقتضيات المصلحة العامة وجهت الهيئة العامة للكمارك كافة مراكزها الكمركية بالاسراع بجرد الحاويات المحملة بالمواد الكيمياوية والمواد الخطرة التي لم يتم تخليصها من حوزة الكمارك”.

واضاف بيان الهيئة انه “جرت مخاطبة مراكزها الكمركية العاملة في كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية لغرض تزويدها بجرد لهذه المواد الخطرة والجهات التي تعود لها وبشكل عاجل وبيان اسباب عدم انجاز معاملاتها من قبل الوزارات العائدة لها هذه المواد والأسراع بأنجاز المعاملات الخاصة بهذه الحاويات”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق