الانتخابات المبكرةسياسة وأمنية

مخاوف من تأثير سلاح المليشيات على الانتخابات المقبلة

أكد عضو مجلس النواب، أحمد مظهر، أن عمليات انتخابية سابقة رافقها كثير من علامات الاستفهام، وسبق للانتخابات أن تعرضت إلى ضغط السلاح المنفلت الذي تسبب بعمليات تزوير وتغيير نتائج.

واستبعد إمكانية تراجع تأثير السلاح على الانتخابات المقبلة، قائلاً “إذا كانت نسبة السلاح المنفلت في الانتخابات السابقة 50 في المائة، الآن قد تصل هذه النسبة إلى 80 في المائة”.

وتابع مظهر “كما تدخلت بعض المليشيات بشكل سلبي في الانتخابات الماضية فسيكون لها تأثير بشكل أكثر سلبية مستقبلاً”.

ورأى أن تحديد الكاظمي موعد الانتخابات في العام المقبل، سيتسبب بمشاكل، لأن الوقت المتبقي قبل الانتخابات غير كاف لنزع السلاح من العناصر الخارجة على القانون، مؤكداً أن الحديث عن احتمال قيام الفصائل بنزع سلاحها خلال الفترة المقبلة يعد أمراً مستحيلاً.

ولفت، إلى أن المخاوف من السلاح المنفلت جدية، مضيفاً أن العملية السياسية بعد الانتخابات المقبلة ستحمل عيوباً أكثر من الوقت الحالي لأن فعالية السلاح ستكون أقوى.

وأوضح أن بعض الدول التي تتدخل بالشأن السياسي العراقي لا يمكن أن تسمح بتراجع مصالحها، لافتاً إلى أنها “مستعدة لحرق العراق عن بكرة أبيه من أجل أن تبقى محتفظة بالصدارة في المشهد السياسي العراقي لتحصل على ما تريد من منافع”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق