سياسة وأمنية

فساد مالي يرافق دفن ضحايا كورونا.. الميليشيات المستفيد الأول

كشف مصدر طبي في صحة محافظة النجف عن وجود غموض وفساد مالي في عملية دفن ضحايا فيروس كورونا.

ويؤكد المصدر طبي في حديثه لوكالة “يقين” أن ملف دفن جثث كورونا بات يعد ملفا أعقد من مشكلة الوباء ذاته.

وقال المصدر الذي عرّف عن نفسه بـ (محمد ابو علي) إن “هذا الملف يشوبه الكثير من الغموض والفوضى والفساد، إذ أن مؤسسات الدولة العراقية لم تفلح في معالجة ملف دفن ضحايا الوباء، مشيرا إلى أن دائرة الصحة العامة كانت قد اقترحت منذ بداية الأزمة تشكيل فرق فنية طبية تكون مسؤوليتها محصورة بعمليات الدفن، إلا أن الأسابيع الماضية كشفت عن أن ملف دفن ضحايا الوباء أوكل إلى جهة مسلحة تطلق على نفسها (كتائب الإمام علي)”.

وأضاف المصدر أن “هذا الملف تشوبه عمليات فساد مالي كذلك، إذ أن الإسراع بدفن الضحايا يستوجب على ذويهم دفع مبالغ مالية من قبل ذوي المتوفي لهذا الفصيل، كي لا يتأخر المتوفي كثيرا في ثلاجات الموتى.

وعن مشكلة دفن ضحايا كورونا وما يشوبها من حديث عن احتمالية انتقال الفيروس إلى الدفانين، فيؤكد أستاذ طب التشريح في العراق “سمير الهلالي” في حديثه لوكالة “يقين” على أن جميع ما يشاع عن خطورة دفن ضحايا الفيروس واحتمالية انتقال العدوى إلى الدفانين مبالغ فيه.

وعن تولي مجموعات مسلحة مسؤولية دفن ضحايا الفيروس في العديد من المحافظات العراقية وخاصة الوسطى والجنوبية، لا يخفي الهلالي شكوكه من أن هذا الملف يشوبه الكثير من الفساد، فضلا عن استغلال ضحايا الفيروس، ملقيا باللوم على خلية إدارة الأزمة المركزية ووزارة الصحة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق