سياسة وأمنية

العراق: دعوات لإعادة التحقيق مع ضحايا الدعاوى الكيدية والمخبر السري

دعا عضو مجلس النواب العراقي رعد الدهلكي إلى إعادة التحقيق مع المعتقلين الأبرياء الذين أودعوا في السجون بسبب الدعاوى الباطلة ووشاية المخبر السري، مؤكدا أن ما حصل مع الحدث حامد سعيد في ساحة التحرير قبل أيام ماهو إلا جزء بسيط مما يحدث في العراق.

وقال الدهلكي في تصريح تابعته وكالة يقين: إن :”ملف الاتهامات الباطلة والغبن للمواطنين مشخص قبل 10 سنوات من الآن، والتي جاءت للاسف بسبب الصراعات السياسية ما دفع الكثير من المواطنيين وراء القضبان وهم ابرياء ودفعوا ثمن جهات حاولت فرض ارادتها على المجتمع”، مبينا أن المزاج السياسي والانتخابات كلها اسباب قادت الكثيرين الى السجون.

واضاف الدهلكي: “قدمنا ملفات عدة حول الانتهاكات الحاصلة لحقوق الانسان الى رئيس الوزراء الاسبق حيدر العبادي وتم ايقاف ملف المخبر السري لكن الحلول رحلت ولم تحل الكثير من القضايا العالقة ولا يزال هناك عدد ليس بالقليل من المعتقلين وراء القضبان ليس لهم ذنب سوى انهم كانوا ضحايا تكميم الافواه والمناداة بالحقوق”، لافتا إلى أن ما حصل للصبي حامد سعيد في منطقة ساحة التحرير مؤخرا واصبح قضية رأي عام ما هو الا جزء بسيط من الحقائق المؤلمة التي تحدث في العراق.

وتابع، أن أهم الحلول المطروحة الان لدعم ملف حقوق الانسان في العراق وحفظ كرامة من تعرضوا للاذى هي الاستماع لقضاياهم واعادة التحقيق بها وانصافهم من قبل القضاء العراقي ومعاقبة من يقف وراء وضع الابرياء في السجون بفعل دعاوي كيدية او معلومات مغلوطة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق