سياسة وأمنية

الأمن النيابية تحذر من مخازن السلاح العشوائية في المناطق السكنية

حذر عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية “بدر الزيادي”، من مغبة إهمال الحكومة لمخازن السلاح العشوائية القريبة من المناطق السكنية، مبينا أن هناك حاويات مقفلة في ميناء أم قصر بالبصرة لا أحد يعرف محتواها.

وقال الزيادي في تصريح صحفي، إن “طريقة خزن الأسلحة في العراق مبعثرة وأكثر الأسلحة مخزونة بطرق غير علمية”.

وشدد على “ضرورة الاتعاظ من انفجار مرفأ بيروت وعلى الأجهزة الأمنية المختصة إخراج كل الأسلحة الى خارج المدن”.

وأضاف أن “هناك حاويات مقفلة في ميناء البصرة لا أحد يعرف ما فيها وهناك أسلحة وأعتدة وصواريخ في المطار لا أحد يعلم بها”، داعيا العمليات المشتركة إلى “الكشف عن الأسلحة المخزونة في محيط المطار والموانئ”.

يذكر أن مدنا في العراق شهدت انفجار مخازن للأسلحة والعتاد في الفترة القليلة الماضية، كانت مخزونة داخل مناطق سكنية، ما أدى إلى تطاير عدة صواريخ.

وفي وقت سابق، قال الباحث في الشأن الأمني العراقي العقيد الركن “حاتم الفلاحي” في حديث خاص لـ “وكالة يقين” إن الميليشيات المسلحة اتخذت من المناطق المأهولة بالسكان منطلقاً لأنشطتها الإرهابية، وخاصة في المناطق الشعبية الموالية لها في بغداد، حيث تقوم بتخزين الكثير من اعتدتها في هذه المناطق المكتظة بالسكان، خصوصاً وإن لديها أسلحة وصواريخ لها طاقة تدميرية كبيرة، في خطوة غير مسبوقة، وعدم التزام واضح من قبل الميليشيات بضوابط حمل السلاح وتخزينه خارج المدن.

وأضاف هذه الممارسات، نتج عنها حوادث مروعة راح ضحيتها الكثير من المدنيين الأبرياء، وأضرار مادية ضخمة، نتيجة تخزينها في ظروف غير أمنة، وغير ملائمة بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وسوء التخزين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق