سياسة وأمنية

هيئة المنافذ: إخلاء مواد شديدة الخطورة من مطار بغداد الدولي

أخلت هيئة المنافذ الحدودية في العراق، مواد “شديدة الخطورة” من مطار بغداد الدولي.

وقالت الهيئة في بيان إنه “جرى نقل مواد شديدة الخطورة بشكل آمن من قسم الشحن الجوي في مطار بغداد الدولي إلى وجهتها الآمنة في مخازن مديرية الهندسة العسكرية”.

وأضافت أنه تم نقل المواد من قبل مديرية الهندسة العسكرية التابعة لوزارة الدفاع، دون الكشف عن طبيعتها أو تفاصيل عنها.

وأوضحت أن الكاظمي “أمر بتشكيل لجنة عاجلة للكشف عن المواد عالية الخطورة في كافة المنافذ الحدودية واتخاذ كافة الإجراءات لإبعادها عن المناطق والتجمعات السكانية”.

وفي وقت سابق، حذر عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية “بدر الزيادي”، من مغبة إهمال الحكومة لمخازن السلاح العشوائية القريبة من المناطق السكنية، مبينا أن هناك حاويات مقفلة في ميناء أم قصر بالبصرة لا أحد يعرف محتواها.

وقال الزيادي في تصريح صحفي، إن “طريقة خزن الأسلحة في العراق مبعثرة وأكثر الأسلحة مخزونة بطرق غير علمية”.

وشدد على “ضرورة الاتعاظ من انفجار مرفأ بيروت وعلى الأجهزة الأمنية المختصة إخراج كل الأسلحة الى خارج المدن”.

ويأتي القرار بعد أيام من انفجار ضخم وقع الثلاثاء الماضي في مرفأ بيروت، خلف 158 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، ومئات المفقودين، بحسب أرقام رسمية غير نهائية.

ووفق تحقيقات أولية، وقع الانفجار في عنبر 12 من المرفأ، الذي قالت السلطات إنه كان يحوي نحو 2750 طنا من “نترات الأمونيوم” شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق