سياسة وأمنية

وزارة الزراعة تحدد سبب نفوق الأسماك في القادسية

حددت وزارة الزراعة العراقية، “الصيد الجائر” سبباً في نفوق كميات من الأسماك في هور الدلمج من جهة المسطحات المائية المتاخمة لمحافظة القادسية جنوب البلاد، مشيرة إلى خلو تلك المسطحات من أية “إصابة فيروسية”.

وقالت الوزارة في بيان صحفي، إن “الصيد الجائر باستخدام السموم والمبيدات والكهرباء سبب نفوق الأسماك بهذه الصورة”.

وأضاف البيان أن “اللجنة التي شكلتها الوزارة تحركت مباشرة بعد حدوث حالات النفوق للكشف عن سبب نفوق الأسماك بعد تلقيه شكوى من أحد المستثمرين في مجال تربية الأسماك في هور الدلمج بالديوانية”، وبينت نتائج الكشف نفوق أنواع مختلفة من الأسماك وباوزان متفاوتة على سطح الماء”.

وأجرى الفريق المختص وفقا للبيان “تشخيصاً تشريحيا على عينات الأسماك النافقة ولم يلاحظ وجود أي آفات منتشرة على السطح الخارجي للأسماك والزعانف والخياشيم كما لم تلاحظ أي تغييرات مرضية على الأسماك، فيما بين التشريح وجود اصفرار وبقع نزفية دقيقة منتشرة على سطح الكبد في الأسماك مما يؤكد تسمم الأسماك”.

وأشار البيان إلى “أرسال عينات من (أكباد وغلاصم وطحال) من الأسماك النافقة وكذلك نماذج من مياه وطحالب من مناطق مختلفة الى المختبرات لأغراض الفحص المختبري لمعرفة أسباب النفوق”.

من جهتها كشفت دائرة البيطرة “عدم وجود إصابة بيولوجية في عينات الأسماك المرسلة، كما بينت نتائج التحليل في مختبر شعبة الفايروسات، أن النتيجة سالبة ما يؤكد عدم وجود إصابة فيروسية لمرض كوي هيربس فيروس”.

وخلصت نتائج التحليلات المختبرية، إلى أن نفوق الأسماك يعزى الى الصيد الجائر اللا قانوني باستخدام (السموم والمبيدات والكهرباء) الذي سبب هلاك أنواع متعددة من الأسماك”.

وتابع البيان أن “الفريق البيطري المشكل في محافظة واسط لم يلاحظ أي نفوق للأسماك في هور الدلمج المتاخم لمحافظة واسط”.

وكانت الوزارة قد أعلنت في وقت سابق، استنفار كافة كوادرها البيطرية بغية درء أي إصابة قد تحدث للأسماك والوقوف على هذه الحالة وتدارك تداعياتها حفاظا على الثروة السمكية، مشيرة الى البدء في التحقيق وإعلان نتائج الحادثة لاحقاً.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق