سياسة وأمنية

الدفاع النيابية: “رسائل سياسية” تمرر عبر استهداف أرتال التحالف الدولي

تحدث عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان “كاطع نجمان”، عن ما اسماها بـ”رسائل سياسية” تبعثها أطراف من خلال استهداف الأرتال العسكرية التابعة للتحالف الدولي في العراق.

وقال نجمان، إن “استمرار استهداف الأرتال التابعة للتحالف الدولي، بمختلف المدن العراقية، فيه رسائل كثيرة، منها سياسية وأمنية”.

وبين أن “القوات الأمنية لم تفرض سيطرتها بشكل كامل على الطرق السريعة”، مجددا دعوة القيادات الأمنية والعسكرية، “لتكثيف الدوريات والمرابطات على الطرق السريعة لمنع أي عمليات من هذا النوع”.

وأضاف عضو لجنة الأمن والدفاع أن “تلك العمليات لا تؤثر على علاقة العراق مع التحالف الدولي أو المجتمع الدولي، فالتحالف الدولي يعلم ما يجري في المنطقة، والعراق بصوة خاصة من تطورات وأحداث”.

وفي وقت سابق أعلنت خلية الإعلام الأمني، استهداف رتل مدني ينقل معدات للتحالف الدولي جنوبي البلاد.

وقالت الخلية، في بيان صحفي، إن “عبوة ناسفة انفجرت على رتل مدني ينقل معدات للتحالف الدولي على الطريق الدولي في محافظة ذي قار”.

وأضافت أن “الحادث أسفر عن وقوع أضرار بسيطة بإحدى العجلات”.

وتكررت حوادث استهداف الأرتال التي تحمل معدات ودعم لوجستي للجيش الأمريكي في الآونة الأخيرة خصوصا في مدن جنوب العراق.

وكانت فصائل شيعية مسلحة، من بينها ميليشيا “حزب الله” العراقي، هددت باستهداف القوات والمصالح الأمريكية بالعراق، في حال لم تنسحب امتثالاً لقرار البرلمان العراقي القاضي بإنهاء الوجود العسكري في البلاد.

وصّوت البرلمان العراقي في 5 من يناير/ كانون الثاني الماضي، بالأغلبية على إنهاء التواجد العسكري الأجنبي على أراضي البلاد، إثر مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني برفقة نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في قصف جوي أمريكي قرب مطار بغداد الدولي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق