استهداف الناشطينسياسة وأمنية

تحذيرات من تأثر العراق بالتوتر المتصاعد في دير الزير السورية

حذر موقع المونيتور الأمريكي من مخاطر أمنية على العراق جراء التوتر المتصاعد في مدينة دير الزور السورية القريبة من الحدود العراقية.

وقال موقع المونيتور الأمريكي إن “اغتيال مطشر حمود الهفل زعيم قبيلة العكيدات في شرق سوريا والاحتجاجات التي تلت ذلك اثارت عدة مخاوف بشأن استقرار محافظة دير الزور وما قد يعنيه ذلك بسبب حدودها مع العراق.

ونقل الموقع تحذيرات السكان المحليين (غالبية عربية) في المنطقة التي تخضع لسلطة قوات سوريا الديمقراطية الكردية، وتركز التحذيرات على  الاستهداف المتكرر لتلك القوات للأفراد الخطأ، فضلا عن العمليات الإعلامية لقوات سوريا الديمقراطية المسيئة للسكان، فعندما يتم اعتقالهم يتم تصويرهم بعد وضع بعض الاموال وأغراض يستخدمها المسلحون، لإظهار أنهم يشكلون خطرا على المجتمع وفقا للموقع.

وذكر التقرير أن معظم سكان المحافظة اشتكوا من عمليات قتل خارج نطاق القضاء واختطاف وحظر التظاهر.

وأشار تقرير البنتاغون الأخير حول أنشطة التحالف الدولي في سوريا والعراق إلى أن معظم عرب دير الزور قدموا “دعمًا سلبيًا” لقوات سوريا الديمقراطية، لأنهم شعروا بأنهم مستبعدون من جميع عمليات صنع القرار في منطقتهم.

وأكد الموقع أن هذا الخلاف إذا تزايد، فقد يؤثر على العراق، بسبب انتشار عناصر تنظيم الدولة (داعش) حول مدينة دير الزور، وأن المهربين يدخلون هؤلاء الأشخاص إلى العراق مقابل ما بين 500 و 1000 دولار، وفي حالة الفوضى ستزيد عملية التهريب.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق