سياسة وأمنية

أجندة إيرانية تبقي جرف الصخر تحت هيمنة الميليشيات

أكدت أوساط عراقية وجود أجندات إيرانية أبقت مناطق جرف الصخر تحت سيطرة الميليشيات ومنعت النازحين من العودة اليها.

وقال النائب السباق كامل الغريري في تصريح لوكالة يقين: إن ” مناطق جرف الصخر لا يمكن استعادتها وانهاء سيطرة الميليشيات عليها إلا إذا كان هناك جيش عراقي وقانون قوي”.

وأضاف الغريري: أن “هناك أجندات إيران فرضت بقاء مناطق جرف الصخر الممتدة باتجاه حدود محافظات كربلاء وبغداد والأنبار تحت سيطرة بعض الميليشيات كحزب الله وفصائل أخرى قريبة من طهران”، مشيرا إلى أن الأجندة تقتضي تحويل تلك المنطقة لبؤرة للميليشيات ومنطلقا لتنفيذ العديد من المخططات التي تستهدف العراق.

وتابع النائب السابق: أن “جرف الصخر منطقة تخضع بالكامل لهيمنة الميليشيات ولايمكن لوزيري الداخلية والدفاع ولا القوات العراقية ولا رئيس الوزراء دخول تلك المنطقة حاليا بسبب تلك الهيمنة”.

وأعرب الغريري عن أمله بتنفيذ وعود رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بخصوص اعادة النازحين لمناطقهم وحل مشكلة جرف الصخر في الفترة المقبلة.

وتخضع ناحية جرف الصخر شمالي محافظة بابل لسيطرة فصائل مسلحة موالية لإيران منذ العام 2014، فيما تعجز السلطات العراقية عن التدخل لانهاء سيطرة تلك الفصائل التي وبحسب تقارير حولت الناحية إلى معسكرات ومخازن للأسلحة ومعتقلات سرية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق