سياسة وأمنية

الفساد يفاقم مشاكل نينوى والأحزاب تهيمن على المناصب التنفيذية

تخضع المناصب التنفيذية في محافظة نينوى للمحاصصة الحزبية، الأمر الذي جعل الأحزاب الكبيرة الداعم الأول للفساد في المحافظة في ظل غياب الرقابة الحقيقية والفاعلة في محاربة الفساد.

وقال النائب السابق عن نينوى محمد نوري العبد ربه في تصريح لوكالة يقين: إن “المنصاب التنفيذية في نينوى تخضع للمحاصصة السياسية والحزبية كما في باقي المحافظات العراقية”، مبينا أن تلك الأحزاب هي من تدعم الفساد وتقويه.

وأضاف العبد ربه: أن “هيمنة الأحزاب السياسية على المناصب يتزامن مع غياب الرقابة الحقيقية والفعالة لمراقبة الفساد”، مؤكدا أن استمرار نفوذ الأحزاب تسبب ببناء امبراطوريات اقتصادية كبيرة فضلا عن هيمنتها على مفاصل الدولة المهمة.

وأكد العبد ربه عدم قدرة الجهات الحكومية على مواجهة الفساد المستشري في مفاصل الدولة، كاشفا عن وجود العديد من الضغوط والتأثيرات السياسية على الجهات المعنية بموضوع الرقابة ومنها الجهات القضائية، لافتا إلى أن أحد القضاء في نينوى تعرض لغضوطات من قبل جهات سياسية لكشفه ملفات فساد ما تسبب بنقله إلى محافظة أخرى، مؤكدا استحالة محاربة الفساد من قبل السلطات في ظل هيمنة الجهات الحزبية على مفاصل الدولة المختلفة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق