سياسة وأمنية

إلغاء زيارة وزير الدفاع التركي للعراق

ألغت حكومة الكاظمي زيارة وزير الدفاع التركي التي كانت مقررة، يوم الخميس المقبل، واستدعت سفير أنقرة في بغداد، بسبب الضربة التركية الأخيرة التي أودت بحياة ضباط في حرس الحدود وعناصر من حزب العمال الكردستاني.

وأكد شهود عيان أن حصيلة الهجوم تشير إلى مقتل وإصابة 11 شخصاً، بينهم قادة من حرس الحدود العراقي، ومن حزب العمال الكردستاني.

وفي بيان لحكومة أربيل طالبت حزب العمال وتركيا نقل صراعهما خارج أراضي كردستان والعراق”.

ويُثير اجتماع ضباطاً كبار في حرس الحدود العراقي مع عناصر حزب العمال الكردستاني والتي تصنفه حكومة بغداد على أنه جماعة ارهابية،شكوك المراقبين، حول آلية الاجتماع، وهل يتلقى حزب العمال دعماً من حكومة بغداد، خصوصاً وأن كثير من عناصره المتواجدين في سنجار يتقاضون رواتبهم من هيئة الحشد بحسب تقارير إعلامية.

وعلى الرغم من احتجاجات السلطات العراقية، تواصل أنقرة شن عمليات عسكرية ضد حزب العمال الكردستاني، المعارض داخل تركيا، الذي تعتبره أنقرة وواشنطن والاتحاد الأوروبي منظمة “إرهابية”.

وفي أواسط يونيو، أطلقت أنقرة عملية “مخالب النمر” العسكرية في كردستان العراق، وقد شنت خلالها ضربات جوية، كما نفذت عمليات إنزال لوحدات خاصة للعمل على الأرض.

وبدأ حزب العمال تمردا انفصاليا في تركيا في العام 1984، وتسبب النزاع بين السلطات التركية والمقاتلين الأكراد بسقوط أكثر من 40 ألف قتيل، بينهم عدد كبير من المدنيين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق