استهداف الناشطينسياسة وأمنية

خريجو كليات الإعلام يتظاهرون أمام رئاسة الوزراء ويعلنون اعتصاماً مفتوحاً

نظم خريجون من كليات الإعلام، تظاهرة جديدة للمطالبة بفرص عمل في الوزارات ومؤسسات الدولة، بحسب مصادر صحفية.

وقالت المصادر، إن عشرات من خريجي كلية الإعلام من مختلف الجامعات والمحافظات نظموا تظاهرة موحدة تحت جسر العلاوي في العاصمة بغداد، للمطالبة بتوفير فرص عمل أسوة بخريجي الكليات الأخرى.

وأضافت المصادر، أن المتظاهرين أعلنوا اعتصاماً مفتوحاً أمام مبنى رئاسة الوزراء، إلى حين تنفيذ مطالبهم.

ورفع المتظاهرون لافتات حملت وسم (#أني_خريج_اعلام_اريد_حقي)، كما هاجم المتظاهرون نقيب الصحفيين مؤيد اللامي ووصفوه بـ “الفاسد”، وطالبوا بعزله من المنصب.

كما طالب المحتجون، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بشمول خريجي كلية الإعلام بقانون الحذف والاستحداث.
في الأثناء، انطلق عشرات من خريجي كلية الإعلام من محافظة ذي قار صوب العاصمة بغداد لتنفيذ وقفة احتجاجية تندد بالتهميش الذي طال شريحتهم.

وقال منسق التظاهرة “سلام الخفاجي”، إن قرابة مائة خريج من حملة شهادة البكالوريوس في الإعلام انطلقوا من مدينة الناصرية إلى العاصمة بغداد لتنفيذ وقفة احتجاجية أمام مقر رئاسة الوزراء وبمشاركة عدد من خريجي الإعلام من المحافظات الأخرى.

وأوضح الخفاجي أن أهم المطالب التي حملها المحتجون هو توفير درجات وظيفية من خلال استحداث مادة للتربية الإعلامية في المدارس الحكومية إضافة إلى توسعة مقاعد الدراسات العليا لخريجي الإعلام وحصر هوية نقابة الصحفيين لهم فقط.

ويشهد العراق، منذ تشرين الأول الماضي، احتجاجات شعبية غير مسبوقة ترفع مطالب اقتصادية وسياسية، وتتهم الطبقة السياسية الحاكمة، منذ عام 2003، بالفساد وعدم الكفاءة.

وقُتل خلال الاحتجاجات حوالي 600 شخص، وأصيب نحو 30 ألفاً بجروح، إضافة إلى اغتيال وخطف عشرات النشطاء.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق