سياسة وأمنية

وزارة الاتصالات تسعى لوضع تسعيرة جديدة للإنترنت مطلع الشهر المقبل

كشف وزير الاتصالات “أركان شهاب”، عن وجود اجتماعات مستمرة مع الشركات لتغيير التسعيرة الجديدة للإنترنت مطلع الشهر المقبل.

وقال شهاب في تصريح صحفي، إن “عمليات الصدمة مستمرة في عملها في القضاء على تهريب سعات الإنترنت، مؤكداً أن الوزارة سوقت سعات إنترنت في نينوى بقيمة مليارين شهرياً”.

وأضاف أن “هناك توجه لإلغاء الاشتراكات الأضعف لمشتركي خدمة الإنترنت دون تحميل المواطن مبالغ إضافية”.

وأشار إلى أن الوزارة وجهت بأسلوب الدعوة المباشرة إلى خمس شركات في العالم، لافتا إلى الإعلان عن القرض الياباني المتوقف رغم إنجازه منذ 2017″.

وتابع أن “القرض الياباني يحتوي على 150 ألف خط ارضي + إنترنت (فايبر)، مبينا أن خدمة الإنترنت ستشهد تحسناً في نهاية العام الجاري لدى 150 ألف منزل في مناطق مختلفة من العاصمة بغداد”.

وفي وقت سابق قال مدير دائرة البنى التحتية في وزارة الاتصالات، علي محمود، إن “عملية الصدمة مستمرة إلى حين القضاء وبشكل تام على عملية تهريب سعات الإنترنت”، موضحا أن العملية “لها أهداف متعددة منها القضاء على السعات المهربة والاعتماد على السعات الرسمية”.

وأضاف أن “النتائج الأولية كانت واضحة عن طريق الزيادة الكبيرة للسعات الرسمية المسوقة في الموصل وكركوك وديالى وكذلك الحلول الآنية والسريعة”.

وتكشف تقارير إعلامية أن عملية تهريب سعات الإنترنت في العراق تنفذها شركات تابعة لأحزاب متنفذة في الدولة، ومليشيات تابعة للأحزاب تعمل لمصالحها وتتسبب بخسائر كبيرة لخزينة الدولة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق