سياسة وأمنية

تظاهرات في السليمانية تدعو لإقالة حكومة كردستان

تظاهر المئات في محافظة السليمانية بإقليم كردستان العراق، فيما نصبت خيم الاعتصام في السليمانية للمطالبة بإقالة حكومة الإقليم.

وقالت مصادر صحفية في كردستان إن “المتظاهرين رددوا شعارات اقالة حكومة اقليم كردستان بسبب ازمة رواتب الموظفين وعدم قدرة الحكومة على تحسين الواقع الاقتصادي”.

وأفاد مصدر أمني من محافظة السليمانية، بأن عدد من المتظاهرين اقتحموا  مبنى مقر حركة التغيير في قضاء رانية بالمحافظة.

واضاف أن “قلعة دزة التابعة لمحافظة السليمانية شهدت ايضا تظاهرات غاضبة ادت إلى اشتباك المتظاهرين مع القوات الامنية”، لافتا إلى أن “الانباء تفيد بوقوع جرحى بين الجانبين.

وحدد مجلس تنظيم وإدارة “تظاهرات 12 من آب” في كردستان، اربع مطالب بينها حل حكومة الاقليم واجراء انتخابات مبكرة.

وقال بيان للمجلس، إن “مطالب المتظاهرين هذه المرة يختلف عن المطالبات السابقة، لأننا نعتقد ان حكومة أقليم كردستان ليست لها القدرة على الاصلاح، أو دفع الرواتب، حتى إنها لا تعلم كيف تصيغ أسئلة أمتحانات الصف 12 الاعدادي”.

واضاف البيان، انه “بالنظر الى جميع المحاولات السابقة، والفرص المقدمة الى السلطة الواحدة تلو الآخر، فقد لخص مجلس تنظيم وإدارة تظاهرات 12 من آب، مطالب المتظاهرين، اولها حل حكومة أقليم كردستان والااستعداد لإجراء إنتخابات مبكرة في موعد أقصاه 6 أشهر”.

وأكد البيان على “تشكيل حكومة مؤقتة لادارة الانتخابات المقبل”، داعيا الى “حل مفوضية الانتخابات الحزبية الحالية في اقليم كردستان وتشكيل مفوضية مستقلة برعاية الامم المتحدة”.

كما دعا البيان الى “حل مجلس القضاة في اقليم كردستان وتشكيل مجلس آخر بمشاركة قضاة مستقلين، وابعاد النظام القضائي من التدخلات الحزبية”.

وطالب البيان، المواطنين بـ”عدم قبول الاوضاع الراهنة في اقليم كردستان وعدم السكوت أمام الظلم الممارس بحقهم”.

وختم البيان بالقول “الان حان الوقت لكي نتكاتف جميعا يدا بيد للنزول الى الشوارع والمطالبة بحقوقنا، ولكي لا ننسى فان اي امة لا تستعد لدفع ضريبة حريتها مرة واحدة، فمصيرها سيكون الذل والمهانة لمدة العمر”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق