سياسة وأمنية

شهادات تؤكد وجود كميات كبيرة من المواد الخطيرة في الموانئ العراقية

كشف مسؤول محلي في محافظة البصرة عن وجود كميات كبيرة من المواد شديدة الخطورة في الموانئ العراقية.

واكد المسؤول الذي يشغل منصب عضو في مجلس البصرة المنحل ولكنه رفض كشف هويته لأسباب أمنية في حديث لوكالة يقين أن ما تم الكشف عن من قبل اللجنة الحكومية المشكلة عقب انفجار مرفأ بيروت من حاويات تضم مواد كيماوية يعد جزءا يسيرا من المواد الخطرة الموجودة في البصرة.

وقال عضو المجلس المنحل إن “موانئ العراق مسيطر عليها من قبل فصائل مسلحة وأحزاب سياسية ترعى هذه الفصائل، إذ تستورد الأحزاب والفصائل هذه المواد الخطرة لصالحها، وغالبا ما يتم تمريرها عبر الموانئ بطرق غير شرعية وبعضها يستخدم في صناعة المتفجرات”، بحسبه.

ولفت إلى أنّ ما عثر عليه من حاويات خطرة وغير خطرة يزيد عن 170 حاوية في ميناء ام قصر الجنوبي وحده.

وأشار إلى أن بعض الحاويات غير الخطرة كانت قد صودرت من قبل الجمارك والمنافذ الحدودية لمخالفتها ضوابط الاستيراد المعمول بها، إلا أن بقاء الحاويات الخطرة طيلة هذه المدة في الميناء يؤكد على أن الميناء يعد ملاذا آمنا للفصائل المسلحة لإخفاء هذه الحاويات واستخدامها متى ما تطلبت الحاجة لها، إذ أن الموانئ رسميا تخضع للسلطات العراقية، وبالتالي فإنها لا تخضع لعمليات تفتيش امنية، وبتلك الطريقة، تكون الميليشيات مطمئنة لعدم كشف هذه الحاويات للإعلام أو مصادرتها تحت أي ضغط كان.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق