سياسة وأمنية

وزارة الصحة تدين الاعتداء على طبيبة في بابل

أدانت وزارة الصحة العراقية، الاعتداء على طبيبة في محافظة بابل، مؤكدة أنها ستتخذ الإجراءات القانونية.

ولفتت الوزارة في بيان صحفي، إلى أن “بعض التصرفات والإساءات والاعتداءات التي تتعرض لها ملاكاتنا بشكل يومي كما في حادثة الاعتداء على أحد طبيباتنا العزيزات في أحد مستشفيات بابل تسيء الى كافة الأعراف والأخلاق التي تعرف عن شعبنا العزيز”.

وأضافت أنها “تدين تلك التصرفات المشينة وستتخذ كافة الإجراءات القانونية بحق المعتدي ولن نتهاون في مكافحة تلك الظاهرة الغريبة عن الخلق الإنساني والوصايا الدينية والأعراف العشائرية”.

ودعت الوزارة المؤسسات الأمنية والقضائية، إلى “الضرب بيد من حديد على المعتدين للقضاء على تلك الظاهرة الإجرامية وردع من تسول له نفسه التعدي على ملاكاتنا كافة”.

ويتعرض عدد من الكوادر الطبية والتمريضية بين فترة وأخرى لاعتداءات من قبل أشخاص بعضهم قد يكونوا مرافقين لمرضى يراجعون المؤسسات الصحية والبعض الآخر من ذوي متوفين لم تستطع الكوادر الصحية إنقاذ حياتهم.

وتسجل نقابة الأطباء مئات الاعتداءات شهريا، تصل أحيانا إلى قتل الطبيب أو أحد أفراد عائلته.

ويشير مسؤولون إلى أن معظم حالات الاعتداء لا تسجل بسبب الضغط العشائري على الضحية للتنازل عن حقوقه.

وتكشف إحصاءات رسمية أن أكثر من 20 ألف طبيب عراقي هاجروا من العراق منذ عام 2003، وكثير منهم كفاءات نادرة، في حين أن عدد أطباء العراق أساسا لا يتجاوز 30 ألف طبيب فقط، يخدمون وسط غياب القانون وانتشار السلاح خارج إطار الدولة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق