سياسة وأمنية

مرضى السرطان في النجف يطالبون بتوفير علاجهم المتوقف منذ شهرين

طالب مصابو السرطان في محافظة النجف، بتوفير علاجهم المتوقف منذ شهرين، مؤكدين أن سعر الجرعة الواحدة وصل الى ثلاثة ملايين دينار.

وقال المصابون في حديثهم لوسائل الإعلام، إن “الروتين القاتل لوزارة الصحة وعدم الجدية والاهتمام جعل من مصابيّ أمراض السرطان يصارعون الموت بسبب عدم توفير العلاج اللازم لهم”.

وطالب المصابون وفقاً لحديثهم بـ”توفير العلاج الذي توقف منذ شهرين”، مؤكدين أن “سعر التكلفة لكل جرعة يتناولها المريض في كل شهر يصل إلى أكثر من 3 ملايين دينار عراقي”.

وسبق أن وجهت جمعية مرضى اللوكيميا في العراق، نداءات استغاثة بشكل متكرر إلى الجهات المعنية للتدخل في توفير العلاجات الأساسية لأكثر من 2000 مريض.

وبحسب تقارير صحفية، يعاني المرضى في العراق، الإهمال من قبل وزارة الصحة والجهات المعنية، بسبب عدم توفر الأدوية الكافية لعلاجهم والتخفيف من معاناتهم، بسبب الفساد والصفقات المشبوهة في عمليات استيراد الأدوية.

مع تفشي فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية التي تولدت عن انخفاض أسعار النفط يعاني القطاع الصحي في العراق من إهمال كبير بسب الفساد المستشري في المؤسسات الصحية، والسيطرة الحزبية التي نتجت عن المحاصصة الطائفية في تقاسم المناصب في الدولة، حيث أفرزت هذه العوامل نظاماً صحياً متهالكاً لا يتناسب مع حجم الوباء المستشري، وانتشار الأمراض الأخرى.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق