سياسة وأمنية

ناشطون ومغردون يطلقون وسماً بعنوان #الموصل_تختنق

أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي وسم حمل عنوان “الموصل تختنق” وذلك للتعبير عن استيائهم من نقص الأوكسجين في مستشفيات المدينة التي تعالج مصابي فيروس كورونا.

وقال عدد من المغردين، إن المدينة بحاجة ماسة إلى وقفة جادة لإنقاذ حياة العشرات من مصابي الفيروس والذين هم بحاجة إلى الأوكسجين الطبي.

وانتقد مغردون عمل المؤسسة الصحية التي عجزت عن توفير قناني الأوكسجين في حين تصل ميزانية وزارة الصحة إلى مبالغ طائلة من دون أن يلمس المواطنون خدمة تتناسب مع حجم الصرفيات.

وكتبت المدونة “تهاني صالح ” أن، اهمال الحكومة للموصل، وتعطيل منظومة الاخلاق عند نواب المحافظة في البرلمان العراقي جعل الموصل تصارع لتحتفظ ببعض الانفاس.

وعلق الإعلامي”علي فرحان” منتقداً اهمال الحكومة للمحافظات العراقية وللجانب الصحي في ظل تفشي فيروس كورونا قائلاً:

 

بينما كتب المغرد “محمد عز الدين” أن تحويل المستشفيات في المدينة إلى كرفانات بدلاً من اعمارها سيؤدي إلى كارثة صحية.

 

وتعاني مدينة الموصل من انعدام للمستشفيات منذ عملية استعادتها من تنظيم الدولة “داعش” في حين خصصت مليارات الدولارات لإعادة الاعمار بينما ذهبت إلى جيوب الفاسدين من الأحزاب والمليشيات.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق