سياسة وأمنية

الزراعة: تهريب كميات كبيرة من التمور الإيرانية إلى العراق

فندت وزارة الزراعة تصريحات إيرانية تفيد باستيراد بغداد كميات كبيرة من التمور، مؤكدة أن ما يدخل الى العراق من هذه التمور يعد “تهريباً”.

وأعلن المتحدث باسم الجمارك الايرانية سيد روح اله لطيفي، في وقت سابق، أن العراق يشكل المستورد الرئيسي للتمور الايرانية، مشيراً إلى  أنه استورد خلال الربع الاول من العام الحالي 9 ملايين و729 الف دولار من تلك التمور.

وقال المتحدث باسم وزارة الزراعة، حميد النايف إن “الأرقام التي تحدثت بها إيران عن تصدير كميات من التمور خلال العام الحالي إلى العراق لم تأت بالطرق الرسمية، وإنما جاءت عن طريق التهريب عبر المنافذ الحدودية غير الرسمية او عن طريق الاحتيال عبر سيارات حاملة للمواد الغذائية”، مؤكداً أن الوزارة “لم تمنح اي اجازة استيراد للتجار لاستيراد هذا المحصول”.

وأضاف النايف أن “الوزارة تستعد للإعلان عن تصدير كميات من التمور العراقية الى الخارج بعد حصول الاكتفاء الذاتي من هذا المحصول”، مبيناً ان “التمور العراقية مشهود لها بجودتها وطعمها اللذيذ”.

وأشار إلى أن “العراق يفتقر للصناعة التحويلية لهذه التمور وبالشكل الذي يتم تغليفه ومن ثم تصديره لعدم وجود مستثمرين لإنشاء معامل ذات طراز حديث، وبالشكل الذي ينافس لما هو معروض في الاسواق العراقية من تمور لدول الجوار”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق