سياسة وأمنية

الصحة النيابية: عزل المناطق الموبوءة بحواجز كونكريتية لايجدي نفعاً

علق عضو الصحة النيابية “غايب العميري”، على مقترح وضع الحواجز الكونكريتية في الشوارع لتطبيق حظر التجوال الشامل بسبب انتشار فيروس كورونا، فيما طرح حلا لتقليل الإصابات بكورونا.

وقال العميري، إن “قطع الطرق بالصبات الكونكريتية في بغداد أو أي محافظة أخرى لن يؤدي إلى إيقاف انتشار فيروس كورونا، وإنما سيمنع حركة البعض فقط، لكنه بالمحصلة النهائية هذا القرار لا يجدي نفعا بعد الآن، لأن التجمعات البشرية بكل أشكالها هي السبب الرئيسي في ارتفاع الإصابات بالفيروس”.

وأضاف العميري، أن “العراق بحاجة ماسة الى فرض حظر صحي حقيقي، يتمثل بتطبيق حرفي لتعليمات وزارة الصحة من خلال الالتزام بالإجراءات الوقائية وخاصة ارتداء الكمامات والقفازات التعقيم المستمر”.

وفي وقت سابق كشف عضو مجلس النواب عن محافظة بغداد، عباس عليوي، عن سبب إغلاق شوارع مدينة الصدر ومدينة الشعلة بـ “الكتل الكونكريتية”، من قبل القوات الأمنية.

وقال عليوي، إن “إغلاق شوارع مدينة الصدر ومدينة الشعلة بالكتل الكونكريتية، من قبل القوات الأمنية، هو إجراء ليس أمنياً، وإنما بحجة إجراءات مواجهة وباء فيروس كورونا، لكن هناك تخبط في القرارات والإجراءات من قبل قيادة عمليات بغداد”، على حد تعبيره.

وبين، أن “قطع الطرق بالكتل الكونكريتية، بحجة مواجهة وباء فيروس كورونا، ليس له أي فائدة، بل له آثار سلبية كثيرة، منها التأثير على الوضع الاقتصادي للمواطن، وكذلك ربما تكون سبب في زيادة الإصابات من خلال حصر المواطنين في منطقة واحدة، وهذا يسبب تجمعات كبيرة”.

وأضاف النائب عن محافظة بغداد، أن “خطط قيادة العمليات والقوات الأمنية، كلها كلاسيكية، ولا فائدة لها، كما من الخطأ وضع الأجهزة الأمنية في مواجهة الشارع العراقي، لغرض مواجهة قضية صحية”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق