سياسة وأمنية

العراق: تحذيرات من تكرار سيناريو استهداف المدائن طائفيا

دعت أوساط سياسية وشعبية السلطات العراقية إلى اتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها عدم تكرار الاستهداف الطائفي لقضاء المدائن جنوب شرقي العاصمة بغداد.

وأكد النائب السابق كامل الغريري في تصريح لوكالة يقين أن الانتهاكات والممارسات العنصرية التي تجري في قضاء المدائن تُـنفذها الميليشيات الخارجة عن الدولة”.

وقال الغريري، إن “الميليشيات حوّلت المدائن إلى منطقة أشبهَ ببلدة جرف الصخر”، مبينا أن تلك الميليشيات الطائفية تعمل منذ سنوات على إحداث تغيير ديموغرافي لتهجير أهالي تلك المناطق، من خلال الاعتقالات والمداهمات والانتهاكات التي تمارسها، بهدف التضييق عليهم، وإجبارِهم على ترك مناطقهم”.

وأعرب الغريري عن أمله بأن تعمل حكومة مصطفى الكاظمي على حماية قضاء المدائن من أي استهداف تقوم به الميليشيات الخارجة عن القانون التي كانت إلى الأمس القريب تسعى لاستهداف القضاء وأهله.

ودعا وجهاء من قضاء المدائن الحكومة لاتخاذ إجراءات حازمة لمنع الهحمات لطائفية والمضايقات للأهالي وحملات الاعتقال التعسفية للشباب، والمساومات المالية لذويهم مقابل إطلاق سراحهم.

وتتعرض بلدة المدائن الواقعة جنوب بغداد إلى عمليات تهجيرٍ قسرية ممنهجة نفذتها ميليشيات مسلحة مدعومة بشكل مباشر من إيران، فضلاً عن القيام بتغيير ديموغرافي واسع من خلال تهجير السكان، والاستيلاء على أراضيهم الزراعية، وقطع المياه الصالحة للشرب عنهم لأيام؛ مما أثر على التركيبة السكانية لقضاء المدائن، لا سيما تلك القرى والنواحي التي تقطنها عشائر عربية سُنية منذ مئات السنين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق