سياسة وأمنية

إخلاء حاويات تحوي مواد شديدة الخطورة بميناء أم قصر الأوسط

أخلت هيئة المنافذ الحدودية حاويات وبراميل بداخلها مواد شديدة الخطورة في منفذ ميناء أم قصر الأوسط.

وقالت الهيئة في بيان صحفي، إنها “قامت وبالتعاون المشترك مع مركز كمرك المنفذ بإخلاء حاويات وباليت برميل عدد (2) بداخلها مواد شديدة الخطورة عائدتها إلى وزارة الكهرباء ترافقها قوة حماية من القوة الساندة للمنافذ والتابعة لقيادة قوات القوة البحرية لنقلها إلى أماكن آمنة لضمان سلامة المواطنين والمنشآت الحكومية”.

وأضافت، أنه “تنفيذاً لتوجيهات رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بتشكيل لجنة عاجلة للكشف عن المواد عالية الخطورة (كيمياوية، مزدوجة الاستخدام، نترات الأمونيا) في كافة المنافذ الحدودية (برية، بحرية، جوية) واتخاذ كافة الإجراءات العملية والاحترازية بأبعادها عن المناطق والتجمعات السكانية”.

وأشارت الى أنه “تم إنجاز إجراءاتها الجمركية وفق الضوابط والتعليمات النافذة وتنظيم محضر إخلاء أصولي من قبل مديرية منفذ أم قصر الأوسط/ هيئة المنافذ الحدودية والجهات الأمنية والدوائر العاملة في المنفذ الحدودي”.

وفي وقت سابق، حذر عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية “بدر الزيادي”، من مغبة إهمال الحكومة لمخازن السلاح العشوائية القريبة من المناطق السكنية، مبينا أن هناك حاويات مقفلة في ميناء أم قصر بالبصرة لا أحد يعرف محتواها.

وقال الزيادي في تصريح صحفي، إن “طريقة خزن الأسلحة في العراق مبعثرة وأكثر الأسلحة مخزونة بطرق غير علمية”.

وشدد على “ضرورة الاتعاظ من انفجار مرفأ بيروت وعلى الأجهزة الأمنية المختصة إخراج كل الأسلحة الى خارج المدن”.

ويأتي القرار بعد انفجار ضخم وقع الثلاثاء (4-8-2020) في مرفأ بيروت، خلف 158 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، ومئات المفقودين، بحسب أرقام رسمية غير نهائية.

ووفق تحقيقات أولية، وقع الانفجار في عنبر 12 من المرفأ، الذي قالت السلطات إنه كان يحوي نحو 2750 طنا من “نترات الأمونيوم” شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق