سياسة وأمنية

استهداف البعثات الدبلوماسية سيعرض العراق لعقوبات دولية

حذر أستاذ القانون “علي التميمي”، من تداعيات استمرار استهداف البعثات الدبلوماسية في العراق، مبينا أن استمرار قصف السفارات سيعرض العراق لعقوبات دولية صارمة.

وقال التميمي في تصريح صحفي، إن “السفارات جزء من تراب الدولة التي تنتمي لها السفارة أو القنصلية وجزء من سيادتها وهي أي السفارات وفق المواد من 29 الى 40 من اتفاقيه فينا 1961 محميه من حيث الأشخاص والمراسلات والأبنية والمسائلة القانونية حيث يطبق عليها وعلى من فيها قانون دولهم وليس قانون الدولة المضيفة وفي حالة حصول مخالفات للقانون كل الذي تستطيع الدولة المضيفة أن تفعله هو إعلان الشخص غير مرغوب فيه وأبعاده”.

وتابع أنه “في حالة مخالفة الدول المضيفة لهذه الاتفاقية يعني أنها خالفت ميثاق الأمم المتحدة لان كل اتفاقيه توضع لدى الأمانة العامة للأمم المتحدة وفق المادة 102 من ميثاق الأمم المتحدة ومثل هذه الاعتداءات تخالف المواد 1 و2 و3 من هذا الميثاق الأممي وذلك يدعو الأمم المتحدة بإيقاع العقوبات على الدولة المضيفة”.

أوضح انه “القانون الدبلوماسي يوجب محاسبة كل من يعتدي على السفارات وفق قانون الدولة المضيفة”، معتقدا أنه “يوصف بالعمل الإرهابي”.

وأشار إلى أن “القانون الدولي يتيح ولكون السفارة جزء من تراب دولتها يتيح للدولة صاحبة السفارة يتيح لها أن تطلب العقوبات على الدولة المضيفة كون الاعتداء هو تهديد للسلم والأمن الدولي قد يوقع الدولة المضيفة تحت العقوبات الدولية إذا استمر الاعتداء”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق