استهداف الناشطينسياسة وأمنية

إقالة مدير جهاز الأمن الوطني في البصرة من منصبه

أعفى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، مدير جهاز الأمن الوطني في محافظة البصرة من مهامه، وهو ثاني مسؤول أمني يقال إثر احتجاجات بالمحافظة.

وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول، في بيان، إنه “بناءً على توجيهات الكاظمي، قرر رئيس جهاز الأمن الوطني إعفاء مدير الأمن الوطني في محافظة البصرة من مهام عمله”.

ويتبع مدير الأمن الوطني إلى مستشارية الأمن الوطني التي ترتبط مباشرة بالقائد العام للقوات المسلحة وتتولى حماية الأمن داخل المدن.

ويعد هذا المسؤول، الثاني الذي يقيله الكاظمي خلال ساعات، بعد إقالة قائد الشرطة الفريق رشيد فليح من منصبه وتكليف اللواء عباس ناجي بدلاً عنه.

وشهدت البصرة، احتجاجات واسعة على اغتيال الناشط في الحراك الشعبي تحسين أسامة، على يد مسلحين مجهولين، الجمعة.

ورشق المتظاهرون منزل المحافظ أسعد العيداني بالحجارة للتعبير عن سخطهم من عدم الكشف عن الجناة، كما طالبوا بإقالة المسؤولين الأمنيين.

وتأتي الإقالة أيضا بعد ساعات من تعرض ناشطين آخرين في الاحتجاجات لمحاولة اغتيال وسط مدينة البصرة، وهما لوديا ريمون وعباس صبحي، ما أدى لإصابتهم بجروح.

وبدأت الاحتجاجات في تشرين الأول/أكتوبر 2019 ولا تزال مستمرة على نحو محدود، ونجحت في الإطاحة بالحكومة السابقة برئاسة عادل عبد المهدي.

ووفق أرقام الحكومة فإن 565 شخصاً من المتظاهرين قتلوا خلال الاحتجاجات بينهم عشرات الناشطين الذين تعرضوا للاغتيال على يد مجهولين.

وتعهدت الحكومة الجديدة برئاسة الكاظمي بمحاكمة المتورطين في قتل المتظاهرين والناشطين، لكن لم يتم تقديم أي متهم للقضاء حتى الآن.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق