استهداف الناشطينسياسة وأمنية

المليشيات تسيطر على كثير من المناطق في ظل عجز الدولة عن استعادتها

قال الباحث في الشان الأمني العراقي العقيد الركن “حاتم الفلاحي” في حديث خاص لـ “وكالة يقين” إنه مازالت كثير من مناطق العراق تحت سيطرة المليشيات، والحكومة عاجزة عن فرض سيطرتها على تلك المناطق.

وأضاف، أن المناطق التي استعادتها الحكومة من تنظيم الدولة “داعش” بقيت تحت سلطة المليشيات التي مارست بحق أهلها كثير من الانتهاكات.

وتابع، أن من ضمن هذه المناطق هي منطقة يثرب جنوب محافظة صلاح الدين، التي تعرض سكانها إلى التهجير وإلى حملات واسعة من قبل المليشيات، وكذلك الكشكرية، والعبارة، وتل الذهب، وسيد غريب، ومنطقة الروشيد في عزيز بلد.

وبين، أن المليشيات أجبرت سكان هذه المناطق على ترك منازلهم من خلال التضييق الأمني، والاغتيالات والاعتقال التعسفي، والتهديدات.

واشار إلى أن، المليشيات أجبرت سكان هذه المناطق على دفع تعويضات مالية كبيرة جداً، بذريعة أن التنظيم قتل عناصر من هذه المليشيات.

وأوضح، أن من يمنع عودة الأهالي إلى هذه المناطق هي المليشيات الموالية لإيران والحشد، والتي تعمل على التغيير الديموغرافي في العراق،مشيراً إلى أن هذه المناطق تشابه منطقة جرف الصخر التي يمنع الأهالي من العودة إليها تحت الغطاء السياسي التي تتمتع به المليشيات.

وختم أن الدولة عاجزة عن إعادة وتأمين هذه المناطق، رغم وعود الحكومات المتعاقبة منذ العام 2014 إلى هذا اليوم، ولكنها لا تستطيع الدخول في إشكاليات مع المليشيات المسلحة.

وتتهم الميلشيات بممارسة عمليات تهجير وتعذيب وإعدام خارج القانون، وتتهم وحدات من الميليشيات بالسيطرة على بلدات وقرى ومدن سنية، وفرض أتاوات على السكان، ومصادرة ممتلكات بالقوة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق