سياسة وأمنية

تحذيرات من انسحاب الولايات المتحدة وحلف الناتو من العراق

حذر كبير الباحثين في معهد هودسون – مايكل بريجنت من تحول العراق إلى سوريا ويمن في حال انسحاب الولايات المتحدة وحلف الناتو من العراق إن بقي الوضع على حاله.

وقال بريجنت في مقابلة متلفزة إن “الولايات المتحدة سئمت من اعتماد استراتيحية الصبر منذ 17 عاماً ردا على استهداف مصالحها في العراق وحان وقت القرار”.

وأكد ان  هذا الملف سيتم مناقشته خلال الزيارة التي يجريها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الى العاصمة الامريكية واشنطن”.

وتابع ان ” هناك احتمالية حدوث انسحاب الولايات المتحدة وحلف الناتو من العراق إن بقي الوضع على حاله وهذا الامر قد يحوله ليمن او سوريا جديدة”.

واردف “لو حدثت انتخابات نزيهة وفق قانون انتخاب جديد في العراق نتوقع تغييرا في شكل البرلمان الحالي قد يصل إلى 80٪”.

ونبه الى ان “الكاظمي قد يطلب دعما ماليا لحكومته”، مضيفا ان “الولايات المتحدة تريد تغييراً ملموساً في العراق ورئيس الوزراء العراقي سيطلب مزيدا من الصبر ولا اعتقد إن واشنطن ستكون مرنة بهذا الجانب”.

وغادر رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، اليوم الثلاثاء، العاصمة بغداد متوجها الى الولايات المتحدة الأمريكية، على رأس وفد حكومي، تلبية لدعوة رسمية، فيما كشف مكتبه بعض الفقرات من جدول الزيارة.

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء أن “الكاظمي، سيلتقي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الخميس، وستجري خلال اللقاء مباحثات بشأن تعزيز العلاقات الثنائية بين بغداد وواشنطن، الى جانب مناقشة التطورات الراهنة على الساحة الإقليمية، وبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك”.

وأضاف البيان، أن “الكاظمي سيعقد خلال زيارته محادثات مع كبار المسؤولين الأمريكيين، تتضمّن بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وتعزيز التعاون المشترك في مجالات عديدة، في مقدمتها الأمن والاقتصاد والصحة، وغيرها من القطاعات”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق