استهداف الناشطينسياسة وأمنية

البصرة تمهل السلطات 72 ساعة لإقالة المحافظ ومحاسبة قتلة المتظاهرين

دعا المئات من المتظاهرين في محافظة البصرة جنوبي العراق إلى إقالة المحافظ أسعد العيداني، وتقديم قتلة المتظاهرين والناشطين إلى المحاكمة.

وتجددت التظاهرات في محافظة البصرة لليوم الرابع على التوالي احتجاجا على استمرار مسلسل استهداف الناشطين.

وبالتزامن مع التظاهرات الأخيرة، فرضت القوات الأمنية إجراءات مشددة بالقرب من منزل محافظ البصرة.

وأفاد مراسل وكالة يقين بأن القوات الحكومية حاصرت ساحة اعتصام البصرة بعد تنظيم المعتصمين تظاهرة لإقالة المحافظ أسعد العيداني.

وقال مراسلنا: أن “متظاهري البصرة توجهوا إلى مكتب ممثلية مجلس النواب في المدينة للتظاهر أمامه وللمطالبة بالقصاص من قتلة المتظاهرين والناشطين”.

وأمهل المشاركون في المسيرة الاحتجاجية مكتب مجلس النواب في البصرة  72 ساعة للكشف عن قتلة الناشطين وإقالة المحافظ أسعد العيداني، محذرين من مغبة تجاهل مطالبهم.

وأكدت التظاهرات رفضها للاغتيالات التي تطال الناشطين في الحراك الشعبي فضلا عن حملة الاعتقالات التي شنتها الأجهزة الأمنية”، داعية الحكومة المركزية إلى التدخل العاجل لحماية المتظاهرين وكشف الميليشيات المتورطة باستهداف الناشطين ومحاسبتها.

وتصاعدت مؤخرا وتيرة الاغتيالات في البصرة، حي شهدت المحافظة مقتل الناشط أسامة تحسين بهجوم مسلح، فيما تعرض 3 ناشطين إلى محاولة اغتيال بهجمات يوم أمس الاثنين.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق