سياسة وأمنية

نقابة الكوادر الصحية بالسليمانية: مرضى توفوا بسبب إضراب الأطباء عن الدوام

قال رئيس نقابة الكوادر الصحية في السليمانية “هاوژین عثمان”، إن عددا من المرضى قد توفوا بسبب مقاطعة الأطباء والعاملين في مجال الصحة الدوام الرسمي في المحافظة والمناطق المحيطة بها، داعيا حكومة كوردستان العراق غلى تدارك الموقف وإنقاذ الواقع الصحي مما يمر به من أوضاع “سيئة”.

وذكر عثمان في مؤتمر صحفي عقده مع مجموعة من الأطباء المحتجين، أن الوضع الصحي في السليمانية من الناحية المالية سيء جدا والكوادر والأطباء يمرون بأوضاع معيشية صعبة للغاية إذ لم يتسلموا الرواتب منذ 50 يوما وخلال هذا العام تسلموا راتبين فقط.

وأضاف أن “المستشفيات الحكومية تشهد إضرابا عن الدوام أو من يدوام فبوقت قليل جدا ومستشفى بحجم “شار” نشهد فيه عدم تقديم الخدمات سوى للمرضى المهددين بالموت إضافة”.

وأردف عثمان بالقول “أمس وفي مستشفى الولادة بالسليمانية وبسبب انعدام الخدمات الطبية توفي طفل إضافة إلى أن والدته حياتها معرضة للخطر”، لافتا إلى “وفاة عدد من المرضى بسبب مقاطعة الكوادر الصحية للدوام وهذا ما لم يتطرق له الإعلام”.

من جهته قال الدكتور شفان رئيس أطباء السليمانية أن “عددنا 1000 طبيب نعمل في المستشفيات والمراكز الصحية من كويه الى كفري”، مبينا أن “الوضع الصحي بالسليمانية عامة والمناطق المحيطة بها من حلبجة وإدارتي كرميان ورابرين سائرة نحو الانهيار ولم يعد هناك من يثق بالمستشفيات وبالمراكز الصحية الحكومية ولم تعد تستوعب المرضى خاصة السليمانية مستشفى “شار” الذي لم يعد هناك طبيب يقيم فيها”.

وحمل الطبيب حكومة كوردستان العراق مسؤولية الوضع الحالي لعدم الاستجابة لمطالبهم، داعيا الى صرف مبالغ مالية لإنقاذ المستشفيات التي ترتادها الطبقة الفقيرة قائلا إن “أي مستشفى يتم غلقه يستغرق 6 أشهر لإعادة فتحه مرة أخرى”.

ودعا إلى الأسرع في صرف الرواتب بأسرع وقت ممكن أو تخصيص منحة لهم الى أن يتم صرف الرواتب لكيلا تتوقف الخدمات الصحية في المستشفيات التي يلجأ إليها الفقراء والتي تحظى بأهمية من دون غيرها لهذا السبب.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق