سياسة وأمنية

قرية في ديالى تحت وطأة النزوح القسري

قال مختار قرية أبو كرمة شمال شرق بعقوبة مركز محافظة ديالى “جمعة قاسم الربيعي “إن “قريته شهدت اليوم نزوح 3 عائلات في أول نزوح قسري يسجل في أبو كرمة بسبب تطورات المشهد الأمني خاصة استهداف موكب الزفاف قبل أيام من قبل مسلحين، بالإضافة الى تعرض نقاط المرابطة الأمنية لاستهداف مباشر بين فترة وأخرى”.

وأضاف الربيعي، أن “اغلب العائلات في أبو كرمة والتي تصل إلى 70 أُسرة تعيش قلقا حقيقيا وبشكل يومي بسبب نشاط المسلحين في البساتين المحيطة بالقرية”، مؤكداً أن “الوضع قد يدفع الأهالي إلى نزوح جماعي كما حصل العام الماضي”.

وتعد أبو كرمة من القرى الكبيرة في حوض الوقف والتي شهدت نزوحاً شاملاً نهاية العام الماضي؛ بسبب نشاط المليشيات والمسلحين في تلك المناطق.

ويشكو أهالي ديالى من استمرار المليشيات بتنفيذ مخطط التغيير الديموغرافي لمحافظتهم، وإجبارهم على ترك مناطقهم بأساليب مختلفة ومنها بيع منازلهم، ما تسبب بإفراغ مناطق بأكملها.

وتشير التقارير إلى أن أكثرية القيادات الأمنية والسياسية تابعة ومرتبطة بالمليشيات، الأمر الذي عزز سلطتها وأتاح لها تنفيذ أجنداتها بوضح النهار.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق