استهداف الناشطينسياسة وأمنية

عراقيون يتهمون إيران وميليشياتها باغتيال نشطاء التظاهرات

اتهم ناشطون عراقيون إيران وميليشياتها بالوقوف وراء جرائم استهداف الناشطين في محافظة البصرة وآخرها استهداف الناشطة ريهام يعقوب بهجوم مسلح.

وأطلق مدنون عراقيون حملة في مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان “إيران تغتال نشطاء العراق” تدعو لوقف التدخلات الإيرانية ومحاسبة الميليشيات العراقية الموالية لإيران.

وكتبت الناشطة غالية قباني في تغريدة بتويتر تعليقا على حوادث اغتيال الناشطين في البصرة: يصادون كما تصاد العصافير شباب #العراق لمجرد انهم طالبوا بكف يد ايران واذرعتها الطائفية #ميليشيات_الفساد عن التدخل في مسار مجتمعهم. ذات الميليشيات التي ارسلت الى #سوريا لتعيث فيها قتلا وخرابا وتضع حجر أساس لتلوث طائفي مستقبلي”.

أما الناشطة رشا العزاوي فغردت: لو كان لإيران ومحورها مؤيدين في الشارع العراقي، ما استعانوا بالكواتم لإسكات العراقيين”.

 

ووصف الكاتب والاعلامي عمر الجنابي ما نشرته وكالة مهر الإيرانية قبل أيام عن الناشطة ريهام يعقوب بمثابة التحريض على قتلها من قبل الميليشيات التابعة لطهران.

وكتب الجنابي: نشرت وكالة مهر الإيرانية بتاريخ 13-9-2018 تقريرا شرعت من خلاله قتل الناشطة #رهام_يعقوب من خلال اتهامها بتحريك الشارع في البصرة تنفيذا لأجندة القنصلية الأمريكية هناك هذا لنعرف من المسؤول المباشر عن قتل المتظاهرين والناشطين”.

 

الباحث مجاهد الطائي تحدث من زاوية اخرى، وركز على تجاهل السلطات لتصاعد جرائم الاغتيالات التي تنفذها الميليشيات في المناطق الجنوبية.

وقال الطائي: “ما هو الفرق بين اغتيالات القاعدة التي كانت تنفذ عملياتها في #العراق، واغتيالات الميليشيات؟ لماذا كانت تُفرض حالات الطوارئ على مدن وأحياء بأكملها بسبب تلك حوادث، وتشن عمليات اعتقالات وتمشيط بحثا عن الجناة، بينما تصمت الدولة عن اغتيالات الميليشيات وتكتفي بالبيانات والمواساة؟ لماذا؟

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق