استهداف الناشطينسياسة وأمنية

اغتيالات البصرة ورقة ضغط لإحراج الكاظمي أمام واشنطن

اعتبر أستاذ العلوم السياسية “نجم القصاب”، أن الاغتيالات الأخيرة في محافظة البصرة ما هي إلا ورقة ضغط على رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بقصد إحراجه أمام المسؤولين في الولايات المتحدة الأميركية التي يزورها حاليا.

وقال القصاب في تصريح صحفي، إن “هذه الاغتيالات التي زادت أعدادها في مدينة البصرة ما هي إلا ورقة ضغط على الكاظمي الذي يزور الولايات المتحدة حاليا وهذه الضغوط مقصودة من تلك الأطراف أو الميليشيات المسلحة التي تقوم بالاغتيال سواء في البصرة أو في بغداد أو المدن الأخرى”.

وأوضح أن “هذه الجهات لها الوجود والنفوذ التابعة لإيران وهي للأسف أقوى من مؤسسات الدولة ومن السلطات الأمنية”، مبينا أن “هذه الأطراف تحاول إحراج الكاظمي أمام المسؤولين في الولايات المتحدة وخصوصا أمام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب”.

وأشار القصاب إلى أن “هذه الأطراف تحاول الوقوف ضد التظاهرات والحيلولة دون تمددها لأنها متأكدة أن التظاهرات من شأنها أن تغير القرارات السياسية أو القرارات الأخرى مما يجعل الخوف والرعب يدب في قلوبهم”.

ولفت أستاذ العلوم السياسية إلى أن “خروج المتظاهرين إلى الشوارع غيرت وحيرت القادة السياسيين، خصوصا أولئك الذين دعموا حكومة عادل عبد المهدي باستمرار، رغم أن الدولة كانت في عهد عبد المهدي خرابا في خراب”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق